فوائد الافوكادو للرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٢ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٩
فوائد الافوكادو للرحم

الأفوكادو

تتمتع ثمار الأفوكادو بشعبية كبيرة حول العالم، وموطنها الأصلي المكسيك وأمريكا الوسطى، وهي ذات قشرة خضراء داكنة وملمس كريمي ناعم غني بالدهون غير المشبعة الأحادية، وبداخلها بذرة واحدة كبيرة، ويؤكل الأفوكادو نيئًا، وتحتوي ثمرة الأفوكادو على العديد من الألياف والفيتامينات والمعادن؛ مثل: فيتامينات ب، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، والنحاس، والبوتاسيوم، والصوديوم، والمغنيسيوم، ومركب اللوتين الذي له خصائص تقي من أشعّة الشمس فوق البنفسجية، كما أنّه يحسّن الرؤية في الضّوء الخافت، ويساعد الأفوكادو في دعم صحّة القلب والأوعية الدموية.[١][٢][٣][٤]


فوائد الأفوكادو للرحم

تحتوي ثمرة الأفوكادو على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن، فهو غني بالدّهون الصّحية وحمض الفوليك وفيتامين ب6 والبوتاسيوم، ومما يزيد من أهمية الأفوكادو أنّه يُقوّي القلب، ويزيد من تدفق الدم، بالإضافة إلى آثاره الإيجابية والتحفيزية للرغبة الجنسية، فهو يعزّز ترطيب الرحم، ويعزّز هرمون الاستروجين عند النساء، وهرمون التستوستيرون عند الرجال، ويقوّي الجدران المهبلية، ويزيد من نسبة نجاح عملية التّلقيح الصّناعي بسبب الدّهون غير المُشبَعة، ويوفّر الأفوكادو العناصر الغذائية المهمّة لصحّة الأم الحامل وجنينها، إذ يحتوي على نسب مرتفعة من حمض الفوليك اللازم لنمو الجنين وتطور أعضائه ومنع حدوث أي تشوّهات خَلقية، ويخفّض مستويات السكر في الدم أثناء الحمل.[٥][٦][٧]


فوائد الأفوكادو للجسم

يُشتهر الأفوكادو باحتوائه على الكثير من العناصر الغذائية الضّرورية لصحّة الانسان، وقدرته على الوقاية من الأمراض، وفي ما يلي بعض فوائده:[٨][٩][١٠]

  • يحتوي الأفوكادو على نسبة مرتفعة جدًا من البوتاسيوم، مما يؤدي إلى خفض ضغط الدم المرتفع، والتقليل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، والأزمات القلبية، وفشل الكلى.
  • يحتوي الأفوكادو على نسبة مرتفعة من الدهون، والتي هي حمض الأوليك الدهني الأحادي غير المشبع، إذ تعمل هذه الدهون لتقليل الالتهابات، والتقليل من الجينات السرطانية والسيطرة عليها.
  • يحتوي الأفوكادو على الألياف النباتية القابلة للذوبان، والتي تُغذّي بكتيريا الأمعاء المفيدة، وتنظّم حركة الأمعاء، وتقلّل من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.
  • يخفّض الأفوكادو مستويات الكولسترول الكلي الضار والدهون الثلاثية في الدم، ويزيد مستويات الكولسترول الجيد.
  • يزيد محتوى الدهون الموجود في الأفوكادو من امتصاص مضادات الأكسدة والفيتامينات، وينقلها إلى الجهاز الهضمي والجسم، مما يؤدي إلى زيادة القيمة الغذائية له.
  • يقلل الأفوكادو من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين وانحلال البقعة الصفراء؛ لأنّه يحتوي على الكاروتينويدات؛ اللوتين وزياكسانثين اللازمان لصحة العين على المدى الطويل.
  • يفيد الأفوكادو في علاج مرض السرطان، إذ يحارب الخلايا الجذعية لسرطان الدم، ويمنع نمو خلايا سرطان البروستاتا، ويقلل من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي في الخلايا اللمفاوية.
  • يقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام والتهابات المفاصل؛ لاحتوائه على مركب البورون الذي يعزّز امتصاص الكاليسوم.
  • يساهم في إنقاص الوزن وسدّ الشهية؛ لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف، ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية.
  • يقي من الإصابة بأمراض الشيخوخة؛ مثل: مرض ألزهايمر، ويعزّز الذاكرة والوظائف الإدراكية.
  • يزيد تناول زيت الأفوكادو من محتوى الكولاجين الكلي في الجلد، مما يساعد في محاربة التجاعيد.
  • يساعد زيت الأفوكادو في علاج الصدفية؛ لاحتوائه على فيتامين ب12.
  • يُقوّي الشعر ويعزز نموه، ويعمل فيتامين هـ لإصلاح أضرار فروة الرأس.
  • يقلل من أعراض الاكتئاب؛ لأنّه يحتوي على عنصر الفولات الذي يمنع تراكم مادة الهوموسيستين، التي تُضعِف الدورة الدموية، وتقلّل توصيل المُغذّيات إلى الدماغ، وتقلل تقلّبات المزاج، ومشاكل النوم والشهية.


القيمة الغذائية للأفوكادو

يوضّح الجدول التالي القيمة الغذائية لكل 100 جرام من الأفوكادو:[١١]

العنصر الغذائي القيمة
الماء 73.23 مليلترُا
الطاقة 160 سعرة حرارية
الدهون الكلية 14.66 جرامًا
الكربوهيدرات 8.53 جرام
السكريات 0.66 جرام
الألياف 6.7 جرام
البروتين 2.00 جرام
الكالسيوم 12 ملجرامًا
الحديد 0.55 ملجرام
المغنيسيوم 29 ملجرامًا
الفسفور 52 ملجرامًا
البوتاسيوم 485 ملجرامًا
الزنك 0.64 ملجرام
الصوديوم 7 ملجرام
فيتامين ج 10.0 ملجرام
فيتامين ب6 0.257 ملجرام
فيتامين هـ 2.07 ملجرام
فيتامين ك 21.0 ميكروجرامًا
فيتامين أ 146 وحدة دولية
الفولات 81 ميكروجرامًا
النياسين 1.738 ملجرام
الثيامين 0.067 ملجرام
الريبوفلافين 0.130 ملجرام


أضرار الأفوكادو

يُعدّ تناول الأفوكادو آمنًا لمعظم الناس، إلّا أنّه قد يسبب ردود فعل تحسسية لبعض الأشخاص، إذ تتلخص أضراره فيما يلي:[١٢][١٣]

  • يقلل تناول الأفوكادو من فاعلية دواء الوارفارين المستخدم في إبطاء تخثر الدم، مما قد يؤدي إلى حدوث اضطرابات النزيف.
  • قد يسبب تناول الأفوكادو ومنتجاته أو ملامسته للجلد حدوث طفح جلدي، أو تورم، أو تهيج وحكة، أو ضيق التنفس، أو الغثيان والتقيؤ، أو الإسهال، أو احتقان الأنف.
  • يؤدي تناوله إلى حدوث متلازمة الحساسية الفموية، وهي حساسية من حبوب اللقاح واللاتكس تتسبب بحدوث حكة.


المراجع

  1. "Hass avocado composition and potential health effects.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  2. "Vegetable of the month: Avocado", www.health.harvard.edu, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  3. Adda Bjarnadottir (1-8-2017), "Everything you need to know about avocado"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  4. Dr T. Jared Bunch, "This High-Fat Food Can Lower Your Cholesterol"، www.everydayhealth.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  5. Tiffany LaForge (21-2-2018), "8 Bites for Your Bits: Your Vagina’s Favorite Foods"، www.healthline.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  6. Dr. Michael Kessler (18-6-2015), "10 Amazing Health Benefits of Avocados"، www.doctorshealthpress.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  7. REBECCA MALACHI (5-7-2019), "14 Science-Backed Reasons To Eat Avocados During Pregnancy"، www.momjunction.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  8. Megan Ware (12-9-2017), "12 health benefits of avocado"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  9. Ravi Teja Tadimalla (3-7-2019), "Avocados 101: 11 Supreme Benefits Of The Super Fruit"، www.stylecraze.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  10. Kris Gunnars (29-6-2018), "12 Proven Health Benefits of Avocado"، www.healthline.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  11. " Basic Report: 09037, Avocados, raw, all commercial varieties a ", ndb.nal.usda.gov, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  12. DIANE MARKS, "Adverse Reactions to Avocados"، www.livestrong.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  13. "Avocado", www.medicinenet.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.