فوائد الشيح للحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٤٤ ، ١٧ فبراير ٢٠٢١
فوائد الشيح للحمل

ما هو الشيح؟

تعدّ نبتة الشيح Wormwood (Artemisia absinthium) من النباتات التقليدية وشائعة الاستخدّام في عالمنا العربي؛ فمّا هي نبتة الشيح؟


الشيح من النباتات المُعمرة التي تتميز بأزهارها الصفراء وأوراقها المُركبة؛ أمّا طعمها فهو مُر ورائِحتها تُشابه رائحةالميرمية؛ وتمتاز هذه العشبة باستخدامات تقليدية عديدة نظراً لاحتوائها على العديد من المركبات الهامّة؛ ولكن هل يُمكن للحامل تناولها؟ وما هي الأعشاب التي يُمكن للحامل تناولها خلال فترة الحمل؟ تابعي القراءة للتعرُّف أكثر.[١]


هل يعد الشيح آمنًا لاستخدام من قبل الحامل؟

قد لا تعدّ الشيح من النباتات الآمن تناولها خلال فترة الحمل؛ وذلك لاحتوائه على مركب ثوجون ( Thujone)، الذي يجعل الاستخدام سواء الفموي أو الموضعي للشيح غير محبذّا وذلك لتأثيره السلبي على الرحم، ممّا يهدد الحمل، كما أنّه كمركب يفتقر للدراسات التي توضح ندى أمان استخدامه، أو ما الكميات الآمنة منه.[٢]


هل يتفاعل الشيح مع أدوية قد تحتاجها الحامل؟

كما ذكرنا سابقًا لا يجب أن تتناول الحامل الشيح ولا بأي حال من الأحوال، ويذكر أنّه بالإضافة إلى تأثيره المهدد للحمل، فقد يتفاعل مع أدوية خاصةً تلك التي لها تأثير على الجهاز العصبي المركزي، مثل؛ أدوية التشنجات، التي يمكن أن تصرف للحامل حسب تشخيصها وحاجتها لها، ويجدر التّنويه أن الشيح بشكل عام يجب عدم تناوله من قبل الفئات الآتية:[٣]،[٤]

  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه النباتات من فصيلة الرجيد: يمكن ان تسبب النباتات من عائلة (Asteraceae) حساسيةً لبعض الأفراد، ومن بعض أنواع هذه النباتات؛ الاقحوان، لذلك قبل استخداك الشيح يجب مراجعة الطبيب.
  • المصابون بالاضطراب الوراثي في الدم، البُرْفيرِيَّة: فقد يزيد مركب الثوجون الموجود في نبات الشيح من إنتاج الجسم لمواد كيميائية يُطلَق عليها البرفيرين، متسببةً بالتأثير على أجزاء الجهاز العصبي.
  • مرضى الكلى: يمكن أن يتسبب تناول زيت الشيح من قِبَل مرضى الكلى بالفشل الكلوي، لذلك ينبغي مراجعة الطبيب قبل تناوله.
  • مرضى الصرع: يزيد مركب الثوجون في عشبة الشيح من تكرار النوبات لدى مرضى الصرع، لذلك ينبغي عدم استخدامه من قِبَلهم.



ما هي أضرار تناول الأعشاب خلال فترة الحمل؟

على الرغم من أن العديد من الأعشاب طبيعية إلا أنّ إدارة الغذاء والدواء قد حذرت الحوامِل من عدّم تناول أو تجربة أي منتجات عشبية دون استشارة الطبيب المُعالج للحالة؛ وذلك لمّا قد تُسببه بعض من المُركبات الموجودة في أنواع مُعينة من الأعشاب في أضرار خطيرة على صحّة الأُم والطفل، ومن أهم هذه الأضرار:[٥]

  • الإجهاض.
  • الولادة المُبكرة.
  • تعرّض الجنين للخطر.
  • التقلصات.


هل هناك حاجة لتناول الأعشاب خلال فترة الحمل؟

قد يكون الدواء العشبي هو من أكثر الأدوية التقليدية وشائعة الاستخدام خلال الأشهر الأولى من فترة الحمل؛ خاصّة عند النساء اللّواتي يُعاني منأعراض الحمل الأولية من غثيان وألم في المعدّة؛ ولكن يُنصح في عدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قبل الطبيب المُعالج للحالة؛ ولكن قد لا تكون هُناك حاجة لتناول الأعشاب خلال فترة الحمل ما لم ينصح الطبيب بعكس ذلك.[٦]


ما هي الأعشاب التي لا يجب تناولها خلال فترة الحمل؟

تعدّ الأعشاب التالية من الأعشاب التي يُنصح بعدّم تناولها خلال فترة الحمل؛ لمّا قد تُسببه هذه الأعشاب في أضرار خطيرة؛ وتشمّل هذه الأعشاب الآتي:[٥]



  • عشبة بلميط منشاري (Saw Palmetto)؛ أو ما يُطلق عليها نبتة السابال وهي من النباتات التي يُمكن أن يكون لها تأثير في زيادّة نشاط الهرمونات عندّما تؤخذ عن طريق الفم.



  • عشبة خاتم الذهب (Goldenseal)؛ وهي من النباتات التي يُمكن أن تصل إلى المشيمة الأمر الذي يُمكن أن يُسبب أضرار خطيرة على الحامل عندّما تؤخذ عن طريق الفم.
  • عشبة دونغ كاي (Dong Quai)؛ تعدّ هذه الأعشاب من الأعشاب التي يُمكن أن تؤثر على الرحم؛ خاصّة عندّ تناولها عن طريق الفم.
  • عشبة الإفيدرا (Ephedra)؛ أو ما تُسمى ذنب الخيل قد تُسبب تناول هذه العشبة العديد من الأخطار والأضرار خلال فترة الحمل؛ خاصّة عندّ تناولها عن طريق الفم.[٧]
  • عشبة يوهمبي (Yohimbe)؛ يُمكن أن تُسبب هذه العشبة أضرار خطيرة على صحّة الحامل والجنين؛ فقد تؤثر على الرحم كمّا ويُمكن أن تُسبب التسمم للجنين؛ خاصّة عندّ تناولها عن طريق الفم.[٨]
  • باو دي أركو (Pau d'arco)؛ نبات باو دي أركو من النباتات التي يُمكن أن تُسبب خطورة على صحّة الحامل خاصّة إذا تم تناولها بكميات كبيرة.[٩]
  • عشبة زهرة الآلام (Passion flower)؛ لا يجب على الحامل تناول هذا النوع من الأعشاب لمّا له تأثيرات في تحفيز الرحم على المخاض. [١٠]
  • عشبة كوهوش السوداء (Black cohosh)؛ هُناك القليل من الأدلّة والدراسات العلمية التي تُثبت أنّ تناول مكملات هذه العشبة من المُمكن أن يكون لها تأثير على المخاض.[١١]



  • عشبة كوهوش الزرقاء (Blue Cohosh)؛ وهي نوع من أنواع عشبة الكوهوش التي يُمكن أن يكون أيضاً لها تأثيرات في تحفيز الرحم على المخاض.
  • عشبة البابونج الروماني (Roman Chamomile)؛ قد تكون عشبة البابونج الروماني من الأعشاب الغير آمنة للحامل خاصّة عندّ تناولها عن طريق الفم وبكميات طبية؛ لمّا يُعتقد أنها لها تأثير في الإصابة بالإجهاض.
  • النعناع الأوروبي (Pennyroyal)؛ تعدّ هذه العشبة من الأعشاب التي يُمكن أن لا تكون آمنة سواء تم تناولها عن طريق الفم أو استِخدّامها موضعياً؛ إذ يُمكن أن يُسبب الاستِخدام الموضعي لزيت هذه العشبة في تقلصات الرحم بالتالي زيادّة خطر الإصابة بالإجهاض.[١٢]



ما هي الفترة التي يجب فيها الحامل تجنب شرب الأعشاب؟

قد تكون الثلث الأول من الحمل، وهل الثلاث أشهر الأولى من الحمل هي الفترة الأكثر حرجاً وأكثر فترة يجب على الحامل الحذر ممّا قد تتناوله من مُكملات أو أعشاب غير المُوصى بها من قبل الطبيب؛ وهُناك حاجة إلى استشارة الطبيب حول الكمية ونوع الأعشاب التي يُمكن تناولها خلال هذه الفترة؛ لتجنُب خطر الإصابة بالأضرار التي تم ذِكرُها سابِقاً.[٦]

المراجع

  1. Sherry Christiansen (12/5/2020), "The Health Benefits of Mugwort", verywellhealth, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  2. "WORMWOOD", webmd, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  3. "Wormwood", www.medicinenet.com, Retrieved 17-02-2021. Edited.
  4. "WORMWOOD", https://www.rxlist.com/wormwood/supplements.htm, Retrieved 17-2-2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Herbs and Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب Lisha J. John1,* and Nisha Shantakumar, "Herbal Medicines Use During Pregnancy: A Review from the Middle East", ncbi.nlm.nih, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  7. "EPHEDRA", webmd, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  8. "YOHIMBE", webmd, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  9. "PAU D'ARCO", webmd, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  10. "Passionflower", webmd, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  11. SaVanna Shoemaker (27/5/2020), "Black Cohosh: Benefits, Dosage, Side Effects, and More", healthline, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  12. "PENNYROYAL", webmd, Retrieved 1/2/2021. Edited.