فيتامين الجمال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٨ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
فيتامين الجمال

الجمال

يسعى كل شخص سواء أكان ذكرًا أم أنثى إلى الحفاظ على صحة جسمه وصحته العامة بأفضل حال، ولا يُحقق ذلك إلّا عن طريق تناول الأغذية الصحية التي تحتوي على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة؛ ذلك لما للفيتامينات من دور مهم في الحفاظ على صحة الجسم عامةً، إضافة إلى محافظتها على نعومة البشرة، ورطوبتها، ومنع جفافها، أو ظهور علامات الشيخوخة عليها من تجاعيد الوجه، والكلف، والتشققات في البشرة، وغيرها خلال وقت مبكر.

ولا بد من اهتمام الشخص ببشرته، وعنايته بها بوصفها أكبر عضو في الجسم، ولتبقى محافظة على إشراقتها فلا بُدّ من إمدادها بعدد من الفيتامينات الضرورية لنضارتها، ومن هذه الفيتامينات: فيتامين أ، وفيتامين سي، وفيتامين هـ، وغيرها التي تدعم صحة البشرة وجمالها[١][٢]


فيتامين أ للجمال

يُعدّ فيتامين أ من أهم الفيتامينات المُتعارَف عليها بمنزلة مكوّن مهم وأساسي لصحة وإشراقة البشرة، وله دور مهم في العديد من الأمور الأخرى داخل الجسم؛ مثل: تأكيد دور جهاز المناعة داخل الجسم، والحفاظ على صحة النظر، ومساعدة أعضاء الجسم في النمو جيًدا، وهو يُصنَّف أحد المركبات القابلة للذوبان في الدهون، ويوجد داخل كلٍّ من الأغذية النباتية والحيوانية.[١]

وهذا الفيتامين من أقوى مضادات الأكسدة، ومن أكثر الفيتامينات أهمية للنمو، والرؤية، وأداء وظائف جهاز المناعة، وتمايز الخلايا وتجددها، إذ يساعد كلٌّ من القلب، والرئتين، والكلى، وأعضاء أخرى في العمل بالشكل الصحيح، وتوجد حقائق عدة تخصّه يتوجّب على كلّ شخص معرفتها لتقدير أهمية هذا الفيتامين، فعلى سبيل المثال، تشكّل فئة النساء الحوامل، والنساء اللواتي يعشن في الدول النامية أكثر فئة من النساء عرضة لخطر نقص فيتامين أ، وفي المقابل زيادة كميته في الجسم سامّة، ويواجد هذا الفيتامين داخل الحليب، والبيض، واللحم، والحمضيات، وغيرها من المصادر الغذائية المختلفة.[٣]

بوصفه فيتامين الجمال فإنّه يساهم بدوره في إنتاج الزيوت الطبيعية للبشرة المسؤولة عن ترطيبها وإشراقتها؛ لما لها من أهمية في بناء أنسجة الجسم، ومنها الجلد والشعر أيضًا، ومن مشاكل البشرة التي يعاني منها أي شخص حب الشباب، الذي ينتج من اختلال في طبقة الجلد مؤديًا إلى التهابها، إذ يعاني الأشخاص حينها من مشكلة ظهور بثور مؤلمة، ورؤوس سوداء غالبًا في منطقة الوجه، والصدر، والظهر، ويحدث ذلك نتيجة انغلاق الغدد التي تُصنّع زيوت البشرة بالزيوت نفسها وخلايا الجلد الميتة، وقد يتعدى تأثير حب الشباب مجرد تركها لندوب على البشرة إلى حصول مشاكل في الجانب النفسي لدى الشخص؛ لما له من دور في الشعور بالاكتئاب، وقلة الثقة بالنفس، إضافة إلى الشعور بالقلق من نظرة المجتمع ونقدهم شكله.[٣][١]

قد يسبّب نقص فيتامين أ زيادة إنتاج بروتين الكيراتين في بصيلات الشعر الموجودة في أنحاء الجسم جميعها، الأمر الذي يقترح زيادة خطر الإصابة بحب الشباب، لكن ما زال دوره غير واضح في علاج هذه المشكلة بالرّغم من وجود أدوية عديدة مستخلَصة من فيتامين أ للتخلص من حب الشباب وتشكّله، لكن له أعراض جانبية لا يُستهان بها وتتطلب رعاية طبية مستمرة.[١][٣]


فوائد أخرى لفيتامين أ

لدى فيتامين أ العديد من المنافع التي يستفيد منها الجسم عند أخذه بكميات مناسبة، ويُذكر منها الآتي:[١]

  • التقليل من خطر السرطان، إذ إنّ فيتامين أ ببعض أشكاله قادر على الحماية من سرطان البروستاتا، والكميات الغذائية الكافية من الكاروتينات الموجودة داخل الخضروات، والفاكهة، والتي تحوي الفيتامين تقلل من خطر سرطان الرئتين.
  • دعم صحة العظام، يرتبط نقصه بضعف بنية العظام، ويدعم وجوده صحتها وتطورها بطريقة صحية، إذ أثبتت دراسة أُجريت في ما يخصّ تأثير الفيتامين في العظم أنّ الأشخاص الذين حصلوا على أعلى نسب منه من خلال حميتهم الغذائية كانوا أقلّ عرضة بنسبة 6% لخطر الإصابة بكسور، لكن ما زال الرابط بين صحة العظام والحصول على كميات كافية من فيتامين أ غير واضح مع الحاجة إلى إجراء العديد من التجارب العلمية لتأكيد ذلك.[٤]
  • صحة النظر، لهذا الفيتامين دور مهم في صحة العينين وسلامة النظر، حيث نقصه قد يؤدي إلى الإصابة بالعمى الليلي نتيجة أنّه مكوّن أساسي لصبغة الرودوبسين الموجودة في قرنية العين، والجزء الحساس من العين تجاه الضوء، لذلك يُعدّ هذا الفيتامين المسؤول عن تحويل الضوء الذي يلامس العين لإشارة كهربائية تنتقل إلى الدماغ، وتستجيب العين من خلالها برؤية الأشياء بوضوح، وقد يستمر الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين أ بالرؤية طبيعيًا أثناء النهار مع وجود مشاكل في الرؤية خلال الليل نتيجة صعوبة جمع العين للضوء بمدتها.


مصادر غذائية لفيتامين أ

يشكّل الاحتياج اليومي إلى فيتامين أ لدى الرجل ما يُقدَّر بـ900 ميكروغرام، ولدى الأنثى 700 ميكروغرام، ويُحصَل على هذه الجرعة اليومية من خلال تناول المكملات الغذائية، لكن من الأفضل الحصول عليها من مصادره الطبيعية لزيادة امتصاص الجسم لها، وأخذ الفائدة مما تبقى من العناصر الغذائية التي تحتوي عليها الأطعمة المحتوية على فيتامين أ، ويُذكَر منها الآتي:[٥]

  • السبانخ المطهوّة، تُعدّ خضراوات الأوراق الخضراء الغامقة مصدرًا غنيًا بهذا الفيتامين، ومن هذه الخضراوات: أوراق السبانخ وتملك أيضًا فيتامين ك، ومعادن أخرى؛ مثل: المغنيسيوم، والكالسيوم، مع قلة السعرات الحرارية فيها.
  • الجزر، يُطهى من أجل تناوله، مع إمكانية استخدامه في طبق السلطة دون طهوه، ومن المعروف أنّه من المصادر الغذائية الغنية بفيتامين أ، مع احتوائه على عناصر غذائية أخرى؛ مثل: البوتاسيوم، والكالسيوم، وفيتامين ك، فجزرة واحدة متوسطة الحجم من شأنها إمداد الجسم بـ 509 ميكروغرام من الفيتامين.
  • الفليفلة الحلوة الحمراء، بالإضافة إلى طعمها اللذيذ فإنّها تحتوي على ما يكفي من احتياج اليوم من فيتامين سي وأكثر، مع احتواء حبة متوسطة الحجم منها على 187 ميكرو غرامًا من فيتامين أ، فهي لذيذة وغنية في الوقت نفسه.
  • المانجا، التي تحتوي حبة واحدة منها على 181 ميكروغرامًا من فيتامين أ، مع كمية فيتامين سي تكفي الاحتياج اليومي، وجرعة صحية من فيتامين ك، الأمر الذي يجعلها خيارًا مناسبًا بمنزلة أحد مكوّنات العصائر الطبيعية.


فيتامين سي للجمال

يُعدّ فيتامين سي من أقوى مضادات الأكسدة التي تُزوّد البشرة بها، ونقصه في الجسم لا يؤثر في البشرة فحسب، وإنّما قد يسبب تشكّل كدمات، وحدوث نزيف في اللثة باحتمالية أعلى مما هو عليه في حال وجود مخزون كافٍ منه في الجسم، ويوجد في الأسواق التجارية العديد من منتجات العناية بالجمال التي تحتوي على فيتامين سي؛ لأنّه من أفضل المكوّنات العلاجية للبشرة مكافحة للشيخوخة، وتوجد أنواع مختلفة من الأمصال الغنية بهذا الفيتامين لتدعم فكرة حصول البشرة على مخزون كافٍ منه، إضافةً إلى وجوده في الحمية الغذائية.[٦][٧]


فيتامين هـ للجمال

يُعرَف فيتامين هـ بشهرته الواسعة في عالم العناية بالبشرة؛ لما له من منافع مهمة لصحة البشرة ومظهرها الخارجي، ويُعدّ أحد أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم لصحة جهاز المناعة، وإعادة تجديد خلايا الجسم كذلك، ويُستخدَم هذا الفيتامين موضعيًا بتطبيقه مباشرة على البشرة من خلال زيوت تحتوي عليه، التي بدورها تقلّل من أيّ التهابات للبشرة ومعالجة تصبّغاتها، إضافة إلى دوره المهم في مكافحة علامات تقدّم السن، والتخفيف من ظهور التجاعيد، وعلاج بقع حبوب البشرة، وترطيب الشفاه، ومعالجة مشكلة جفافها أيضًا.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Helen West (23-8-2018), "6 Health Benefits of Vitamin A, Backed by Science"، www.healthline.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  2. Kristeen Cherney (1-8-2016), "The 4 Best Vitamins for Your Skin"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Megan Ware (11-1-2018), "Everything you need to know about vitamin A"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  4. "The Effect of Vitamin A on Fracture Risk: A Meta-Analysis of Cohort Studies.", www.ncbi.nlm.nih.gov,10-11-2017، Retrieved 2-12-2019. Edited.
  5. Shereen Lehman (7-9-2019), "Top 10 Foods High in Vitamin A"، www.verywellfit.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  6. "Nutrients for Healthy Skin", www.webmd.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  7. Annie Walton Doyle (24-8-2018), "11 Reasons to Add Vitamin C Serum to Your Skin Care Routine"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  8. Kathryn Watson (7-3-2019), "How Can Vitamin E Oil Help the Appearance and Health of My Face?"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.