ما اضرار الشاي الاخضر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٦ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
ما اضرار الشاي الاخضر

الشاي الأخضر

يُعدّ الشاي من أكثر المشروبات استهلاكًا في العالم بعد الماء، وموطنه الأصلي الصين والهند، وله أنواع عدة؛ منها: الشاي الأسود والشاي الأخضر، وكلاهما يُصنّعان من الأوراق الجافة لشجرة الكاميليا الصينية Camellia sinensis، وباختلاف درجة معالجة أوراق شجرة الكاميليا وأكسدتها يختلف نوع الشاي، فالشاي الأخضر يُحضّر من أوراق الكاميليا غير المؤكسدة؛ أي لم تُجرَ معالجته بشكل كبير على عكس الشاي الأسود، وبشكلٍ عام للشاي الأخضر الكثير من الفوائد؛ فقد يبدو مفيدًا في إنقاص الوزن، وخفض مستوى الكولسترول في الدم، وتحسين صحة القلب، ومع هذا فيجب شربه باعتدال وتجنب الإفراط بذلك؛ لتجنب الأضرار التي قد تحدث، وفي هذا المقال حديث عن عدد من أبرز أضرار الشاي الأخضر.[١]


ما أضرار الإكثار من تناول الشاي الأخضر؟

يحتوي الشّاي الأخضر على مُركب الكافيين؛ لذا لا يُعدّ تناوله بكميات كبيرة آمنًا، ويسبب مضاعفات، خاصةً لدى فئات معيّنة؛ لما له من آثار يُذكَر منها:[٢]

  • آثاره في الحوامل والأطفال الرّضّع: تناول أكثر من كوبين يعني تعريض الجسم لأكثر من 200 غرام من الكافيين، وهذه الكمية قد تسبب العديد من المضاعفات على الحمل، ومن أبرزها زيادة خطر الإجهاض، وانخفاض مستويات حمض الفوليك الذي يرتبط بتشوهات الحبل العصبي عند الأجنة، كما أنَّ الإكثار من تناول الشاي الأخضر عبر النساء المرضعات يؤثر سلبًا في الطفل الرضيع؛ لأنّ الكافيين يوجد في حليب الأم.
  • تقليل امتصاص الحديد: يُعدّ نقص الحديد من أكثر الاضطرابات المرضية انتشارًا، والتي لها أسباب عدة؛ منها عدم امتصاص الحديد عند دخوله القناة الهضميّة نتيجة عدّة عوامل؛ منها: الإفراط في تناول الشاي الذي يحتوي على مُركبات التانين التي ترتبط بالحديد الموجود في الأطعمة التي يتزامن تناولها مع شرب الشّاي؛ لذلك يجب الحرص على عدم شرب الشاي إن كان الشخص يعاني من نقص في الحديد أو شربه بعد مرور وقتٍ كافٍ من تناول الطعام وعدم الإكثار منه.[٣][٢]
  • هشاشة العظام: شرب كمية كبيرة من الشاي الأخضر يزيد من إدرار البول للكالسيوم؛ مما يرفع خطر الإصابة بهشاشة العظام؛ لذلك يجب على الأشخاص المعرّضين للإصابة بهشاشة العظام عدم الإفراط بتناول الشاي الأخضر، وتعويض الكالسيوم المفقود بمكملات الكالسيوم بعد استشارة الطبيب.
  • آثاره في الكبد: يؤدي الإفراط بتناول الشاي الأخضر أو المكملات الغذائية للشاي الأخضر بتلف الكبد، وزيادة وضع أمراض الكبد شدة إن كان الشخص مصابًا بها.
  • تفاقم عوارض متلازمة القولون العصبي: يرتبط تناول المُصابين بهذه المتلازمة بكميات كبيرة من الشّاي الأخضر بالإصابة بالإسهال وتفاقم شدة علامات الإصابة بالمتلازمة؛ بسبب نسب الكافيين المرتفعة الموجودة في الشاي الأخضر.
  • ارتفاع ضغط الدم: يزيد احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدّم عند المُصابين بمرض ضغط الدّم عند شربهم كميات كبيرة من الشّاي الأخضر؛ لذلك يجب تناوله باعتدال شديد لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بالمياه الزرقاء بالعين: يؤدي الإفراط بتناول الشاي الأخضر إلى ارتفاع الضغط داخل العين؛ إذ يبدأ الضغط داخل العين بالارتفاع بعد نصف ساعة من شربه ويستمر الارتفاع حتى 90 دقيقة.
  • عدم مناسبته لمرضى السّكري : قد يسبب تناول جرعات مرتفعة من الشاي الأخضر إلى تغيير مستويات السكر في الدم؛ لذلك تجب مراقبة مستوى السكر بشكلٍ دوري عند تناول الشاي الأخضر عبر مرضى السّكري.
  • أضراره على القلب: ومنها عدم انتظام ضربات القلب.
  • عدم مناسبته للمصابين بالاضطرابات النّزفية: قد يزيد تناول الشاي الأخضر من خطر حدوث نزيف داخل الجسم؛ لذلك يجب عدم تناوله عبر المصابين بأمراض نزف الدم.
  • الشعور بالقلق والتوتر: تحتوي أوراق الشاي على نسبة من الكافيين، وزيادة تناول الشاي الأخضر يرفع من نسبة الكافيين في الجسم، والذي بدوره يؤدي إلى الشعور بالقلق والتوتر العام في الجسم.
  • الإحساس بالغثيان واضطرابات الجهاز الهضمي: ربما يسبب تناول الشاي الأخضر الشعور بالغثيان، خاصةً في حال تناوله بكميات كبيرة أو على معدة فارغة، وهذا بسبب احتواء الشاي الأخضر على مادة التانين، والتي تسبب تهيج بطانة الجهاز الهضمي، مما يسبب الشعور بالغثيان وآلام المعدة.[٣]
  • الأرق واضطراب النوم: يحتوي الشاي الأخضر على الكافيين، والذي يؤدي تناوله -خاصةً قبل ست ساعات من النوم- وبتراكيز مرتفعة إلى الأرق وعدم القدرة على النوم؛ وهذا لأنَّ الكافيين يمنع إنتاج الهرمون المسؤول عن النوم في الدماغ، وهو هرمون الميلاتونين.[٣]


هل تناول الشاي الأخضر مفيد قبل النوم؟

يمتلك الشاي الأخضر الحمض الأميني الثيانين (theanine) الذي يُحسّن النوم والاسترخاء، ويقلّل من الشعور بالقلق والأرق، لكن في الوقت نفسه يحتوي الشاي الأخضر أيضًا على الكافيين، والذي يبدأ تأثيره خلال عشرين دقيقة إلى ساعة من تناوله ليسبب اليقَظة وزيادة التركيز؛ مما يسبب اضطرابًا في النوم عند تناوله في وقت متأخر قبل النوم، بالإضافة إلى هذا فالكافيين الموجود في الشاي الأخضر يُسبب غالبًا الاستيقاظ خلال الليل للذهاب إلى الحمام؛ نظرًا لتأثيره المُدّر للبول، ولا توجد دراسات طبية تشير إلى أنَّ شرب الشاي الأخضر قبل النوم أفضل من شربه خلال النهار؛ لذلك من الأفضل تناوله خلال النهار أو قبل ست ساعات على الأقل من موعد النوم.[٤]


ما فوائد الشاي الأخضر للحامل؟

يُعدّ الشاي الأخضر من المشروبات المفيدة والصحية؛ نظرًا لاحتوائه على نسبة مرتفعة من مضادات الأكسدة، والتي تساعد في الحماية من أمراض القلب والسكري من النوع الثاني، ومع هذا فيجب عدم الإكثار من تناول الشاي الأخضر بالنسبة للنساء الحوامل؛ لأنَّ تناول نسبة مرتفعة منه يؤدي إلى ظهور العديد من الآثار الجانبية والأضرار على الحمل، ومن أبرزها تقليل قدرة الجسم على امتصاص حمض الفوليك الضروري لنمو الجنين وتطوره -خاصةً خلال أول 12 أسبوعًا من الحمل-.[٥]


ما فوائد الشاي الأخضر بعد الأكل؟

لا توجد فوائد خاصة بشرب الشاي الأخضر بعد الأكل، بل على العكس تمامًا يُفضَّل عدم تناول الشاي الأخضر بعد الأكل؛ لأنَّ الشاي الأخضر يحتوي على مركبات التاينين التي ترتبط بكلٍّ من الحديد والنحاس والكروم التي يحصل عليها الإنسان من الأكل؛ مما يمنع امتصاصها في الجسم، وهذا يرفع احتمال حدوث نقص فيها؛ لذلك يُفضَّل تجنب تناول الشاي الأخضر بعد الأكل لمن يعاني من نقص في الحديد أو نقص في المعادن، ويمكن تناوله بين الوجبات.[٦]


هل الشاي الأخضر مفيد للقولون؟

يحتوي الشاي الأخضر على تراكيز مرتفعة من مركبات البوليفينول، والتي تُعدّ من مضادات الأكسدة القوية، ولمركبات البوليفينول الكثير من الفوائد للجهاز الهضمي والقولون، ومن أبرزها تأثيره المضاد للالتهابات والمضاد للميكروبات والمضاد للسرطان، مما يجعل تناوله يقي من الإصابة بالتهابات القولون وبعض أنواع سرطانات القولون.[٧]


ما تحذيرات شرب الشاي الأخضر؟

بشكلٍ عام يُعدّ الشاي الأخضر آمنًا لدى معظم الأشخاص الأصحاء، ومع هذا، فهناك تحذيرات لشرب الشاي الأخضر، ومن أبرزها:[٨]

  • النساء الحوامل أو المرضعات.
  • الأشخاص المصابون ببعض الأمراض، ومن أبرزها: وجود مشكلات في القلب، أو ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض في الكلى، أو الكبد، أو المصابون بقرحة المعدة، أو المصابون باضطرابات القلق، ويجب عليهم الحذر الشديد عند تناول الشاي الأخضر أو تناول مكملات الشاي الأخضر الدوائية.
  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من الكافيين عليهم تجنب تناول الشاي الأخضر.
  • الحرص الشديد عند تناول الأدوية المضادة لتخثر الدم؛ مثل: الوارفرين، وعدم تناول الشاي الأخضر معه؛ لأنّه يحتوي على فيتامين ك، مما يجعله يتداخل مع وظيفة الأدوية المضادة لتخثر الدم.
  • استشارة الطبيب في تناول الشاي الأخضر عند الخضوع للعلاج بأي أدوية؛ حتى لا يسبب تناوله أيّ تداخلات دوائية.


ما التداخلات الدوائية للشاي الأخضر؟

يتداخل الشاي الأخضر مع العديد من الأدوية؛ لذلك يجب الحرص عند تناولها، واستشارة الطبيب في تناول الشاي الأخضر معها، ومن أبرز التداخلات الدوائية للشاي الأخضر:[٩]

  • التداخلات الدوائية الشديدة: يتداخل الشاي الأخضر مع هذه الأدوية بشكلٍ كبير، ويمنع تناوله معها إطلاقًا، وتشمل هذه الأدوية كلًا من:
    • دواء أمفيتامين Amphetamine: المُحفّز للجهاز العصبي، والكافيين الموجود في الشاي الأخضر؛ لذلك فتناولهما معًا يؤدي إلى ظهور عوارض خطيرة، ومن أبرزها زيادة معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.
    • الكوكايين Cocaine: هو من الأدوية القوية المنشطة للجهاز العصبي، وتناوله مع الشاي الأخضر يؤدي إلى ظهور تداخلاتٍ دوائية، وتشمل زيادة معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.
    • دواء الإفيدرين Ephedrine: هو من الأدوية المنشطة للجهاز العصبي، ويتناوله المصاب مع الشاي الأخضر، مما يؤدي إلى تحفيز الجهاز العصبي بشكلٍ كبير جدًا، ليؤدي هذا إلى ظهور العديد من الأضرار والآثار الجانبية على القلب.
  • التداخلات الدوائية معتدلة الشدة: يتفاعل الشاي الأخضر مع هذه الأدوية بشكلٍ متوسط؛ لذلك يجب الحذر عند تناولها، ومن أبرز هذه الأدوية:
    • دواء أدينوسين Adenosine: يُستخدم هذا الدواء بمنزلة أحد الفحوصات التشخيصية لاختبار جهد القلب، ويتداخل الشاي الأخضر مع هذا الدواء؛ نظرًا لاحتوائه على الكافيين الذي يوقف تأثير دواء أدينوسين؛ لذلك يجب التوقف عن تناول الشاي الأخضر لمدة 24 ساعة قبل إجراء هذا الفحص.
    • دواء كلوزابين Clozapine: يقلّل الكافيين الموجود في الشاي الأخضر من سرعة تخلّص الجسم من دواء كلوزابين ليزيد هذا من الآثار الجانبية لهذا الدواء.
    • دواء ديبيريدامول Dipyridamole: المستخدم لإجراء اختبار جهد القلب، فيمنع الكافيين الموجود في الشاي الأخضر تأثير هذا الدواء على الجسم؛ لذلك يجب التوقف عن تناوله لمدة 24 ساعة قبل موعد الفحص.
    • المضادات الحيوية من عائلة الكوينولون Quinolone antibiotics: تقلّل هذه المضادات الحيوية من سرعة تفكيك الكافيين الموجود في الشاي الأخضر لإخراجه خارج الجسم، مما يؤدي إلى زيادة الآثار الجانبية للكافيين؛ مثل: الارتعاش والصداع وزيادة معدل ضربات القلب.
    • الوارفرين Warfarin: واحد من الأدوية المضادة لتخثر الدم، ويسبب تزامن تناوله مع الشّاي الأخضر زيادة احتمال التّعرض للنزيف؛ لذلك يجب الحرص على تناول الشاي الأخضر باعتدال شديد عند تناول هذا الدواء وإجراء فحص تخثر الدم بشكل دوري؛ للتأكد من فاعليّة جرعة الدواء.
    • أدوية علاج مرضى الاكتئاب: يحفّز الكافيين الموجود في الشاي الأخضر عند تناوله مع بعض أدوية الاكتئاب؛ مثل: فينيلزين Phenelzine وترانيلسيبرومين Tranylcypromine، ويؤدي هذا إلى ظهور بعض الآثار الجانبية الشديدة؛ كزيادة سرعة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والعصبية الزائدة.
    • الأدوية المحتوى على الليثيوم: يزيد الكافيين من سرعة تخلص الجسم من الليثيوم؛ لذلك يجب التوقف عن تناول المشروبات المحتوية على كافيين؛ مثل: الشاي الأخضر بالتدريج عند تناول الأدوية المحتوى على الليثيوم.
    • الأدوية الهرمونية المحتوية على الإستروجين؛ فهذه الأدوية تقلل من سرعة تخلص الجسم من الكافيين، ليسبب هذا العديد من الآثار الجانبية؛ مثل: الصداع وزيادة معدل ضربات القلب.
    • دواء سيميتيدين Cimetidine: الذي يحفف من سرعة تفكيك الكافيين الموجود في الشاي الأخضر ليسبب العديد من الآثار الجانبية على المدى البعيد؛ مثل: الصداع وزيادة معدل ضربات القلب.
  • التداخلات الدوائية الطفيفة: يتداخل الشاي الأخضر بشكلٍ طفيف عند تناوله مع الأدوية الآتية:
    • تيربينافين Terbinafine: فيقلل هذا الدواء من سرعة تفكك الكافيين في الجسم للتخلص منه، مما يزيد من الآثار الجانبية الكافيين.
    • أدوية علاج السكري، فالكافيين في الشاي الأخضر يرفع مستوى السكر في الدم، مما يجعله يتعارض مع أدوية علاج مرضى السكري.
    • الكحول: يبطئ تناول الكحول من سرعة تفكك الكافيين في الجسم للتخلص منه، مما يزيد من الآثار الجانبية الكافيين.
    • فلوكونازول Fluconazole: والذي يبطئ سرعة تفكك الكافيين في الجسم للتخلص منه.


ما كمية الشاي الأخضر المسموح بتناولها؟

على الرغم من وجود آثار جانبية للإكثار من تناول الشاي الأخضر، لكنّ تناوله باعتدال أمر صحي وله العديد من الفوائد للجسم؛ مثل: خفض ضغط الدم، والوقاية من الإصابة ببعض الأمراض المزمنة؛ مثل: مرض السرطان، ومرض السكري من النوع الثاني، ويزيد سرعة حرق الدهون، ويُحسّن وظائف الدماغ، وبشكلٍ عام ولمعظم الأشخاص تتراوح كمية الشاي الأخضر المعتدلة التي لا تسبب أضرارًا بما يقارب 3-4 أكواب يوميًا؛ أي ما يعادل ما بين 710-950 مل من الشاي، ومع هذا فقد تسبب هذه الجرعة الأضرار عند بعض الأشخاص؛ بسبب حساسية أجسامهم للكافيين والتانين المرتفعة؛ لذلك يجب على هذه الفئة البدء بتقليل جرعة الشاي الأخضر تدريجيًا حتى الوصول إلى الجرعة المناسبة التي لا تسبب لهم الآثار الجانبية.[٣][١٠]


المراجع

  1. "What are the health benefits of green tea?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-07-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Green Tea", www.rxlist.com, Retrieved 18-07-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "9 Side Effects of Drinking Too Much Tea", www.healthline.com, Retrieved 17-07-2020. Edited.
  4. "Should You Drink Green Tea at Night?", www.healthline.com, Retrieved 17-07-2020. Edited.
  5. "Can I drink green tea during pregnancy?", www.babycenter.com.my, Retrieved 17-07-2020. Edited.
  6. "Is There a Best Time to Drink Green Tea?", www.healthline.com, Retrieved 17-07-2020. Edited.
  7. "Can Green Tea Help Digestion?", www.everydayhealth.com, Retrieved 17-07-2020. Edited.
  8. "What are the health benefits of green tea?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-07-2020. Edited.
  9. "GREEN TEA", www.webmd.com, Retrieved 17-07-2020. Edited.
  10. "10 Evidence-Based Benefits of Green Tea", www.healthline.com, Retrieved 17-07-2020. Edited.