أدوية تخسيس آمنة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٧ ، ٢٦ مارس ٢٠٢٠
أدوية تخسيس آمنة

التخسيس

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى الأدوية من أجل التّخسيس والحصول على الوزن المثالي بدلًا من اتباع الأنظمة الغذائية التي قد تصعب على الكثير من الناس الذين يعانون من السمنة والمعتادين على تناول الأطعمة بشراهة كبيرة، إضافة إلى عدم قدرتهم على ممارسة التمارين الرّياضية التي تحتاج منهم إلى بذل مجهود كبير من أجل الوصول إلى الوزن الذي يهدفون إليه، بالتالي فإنّ اللجوء إلى الأدوية الحلّ الأمثل لهم.

لكن في حالات أخرى فإنّ هناك من جرّب اتباع الأنظمة الغذائيّة الصحيّة وممارسة التمارين الرياضيّة، ورغم ذلك لم ينجح في الوصول إلى الوزن المثاليّ، وهي الحالات التي يُشجّع فيها الأطباء على تناول أدوية التخسيس، في حال أصبح مؤشّر كتلة الجسم BMI أعلى من 30، أو أكثر من 27 بالتزامن مع وجود مُشكلة مرضيّة؛ كالسكّري، أو ارتفاع ضغط الدم.[١]


أدوية التخسيس الآمنة

أدوية خسارة الوزن إمّا أنّها تتحكّم بالوزن، أو تُنقصه من خلال السّيطرة على عملية امتصاص السعرات الحرارية في الجسم، أو من خلال السّيطرة على شهية الشخص تجاه الطعام، أو قد تتحكّم بعملية تكسير الدهون في جسم الإنسان، إذ أنّ هناك عدّة طرق، وكلّ عقار من عقاقير التخسيس له طريقة عمل محددة.[٢]

يجب الانتباه إلى أنّ أيّ أدوية للتخسيس والسّيطرة على الوزن ليست سحرًا، إذ إنّ وجود أنواع ممتازة لا يعني بالضّرورة إنقاص الوزن ما لم يتزامن ذلك مع إجراء بعض التّعديلات على الأطعمة التي يتناولها الفرد، إضافة إلى زيادة نشاطه الجسميّ، وقد سُجّلت مجموعة صغيرة من الأدوية عبر هيئة الغذاء والدواء، التي يُمكن القول إنّها الأكثر أمانًا من بين الأنواع الموجودة لأنّها خاضعة للاختبارات والتجارب بما يكفي،[٣] وهي:[٤][٣]

  • دواء الأورليستات، هو موجود في شكل حبوب، ويُعطى للكبار وللأطفال ممن أعمارهم أكثر من 12 عامًا، وتقتضي آلية عمله بتثبيط امتصاص الدهون من الأمعاء، لذا فإنّ من أبرز أعراضه الجانبيّة عدم امتصاص الفيتامينات الذائبة في الدهون، مما يتطلّب تناول المكمّلات الغذائيّة المُناسبة لتعويض أيّ نقصٍ قد يحصل عند تناول الدواء، كما أنّ الدهون غير المُمتَصّة تخرج مع البراز، مما يسبّب الإسهال، والغازات، والألم في المعدة.
  • لوركاسيرين، يؤثر هذا الدواء في مستقبلات السيروتونين في الدماغ المسؤولة عن الشهيّة والشعور بالشبع، بالإضافة إلى أنّه أصلًا مسؤول عن المزاج، لذا فإنّه يُحفّز الشعور بالشبع بعد تناول كمياتٍ صغيرة من الطعام، غير أنّ له بعض الأعراض الجانبية؛ مثل: الإمساك، والسعال، والشعور بالدوخة، وجفاف الفم، والشعور بالتّعب، والصّداع، والغثيان، كما ينبغي تجنّب استخدامه للحوامل، ومرضى القلب، ومن يعانون من أيّ اضطرابات نفسيّة، أو يتناولون أدوية مُضادة للاكتئاب، أو أيّ أدوية علاج الصداع النفسيّ؛ ذلك لأنّها قد تتعارض مع اللوركاسيرين.
  • ليراجلوتايد، يتميّز بأنّه يُصرَف في شكل حُقن ويُعطَى لمرّة واحدة، حيث فاعليته في أعلى مستوياتها عندما يُعطَى لمرضى السكّري ممن يعانون من السّمنة، أو لمن لديهم تاريخ عائليّ للإصابة بالسكّري، وهو يكبح الشهيّة ويُسرّع الشعور بالشبع بعد تناول وجبات صغيرة، غير أنّه قد يسبّب الغثيان الشديد، والتقيّؤ، ويرفع من معدّل ضربات القلب، كما أنّه قد يسبّب الإمساك، وآلام البطن، مع ضرورة إعلام المصاب إلى أنّ استخدامه قد يرفع من احتمال الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • دواء البوبروبيون مع النالتريكسون، إذ تُخفّف كلتا المادتين من الشهيّة، وتساعدان في تقليل الوزن، وعند عملهما على حدة فإنّ البوبروبيون يُستخدم بمنزلة أحد الأدوية المُساعدة للـتوقّف عن التدخين، وفي بعض حالات الاكتئاب، ويُستخدم النالتريكسون في علاج إدمان الكحول أو إدمان المواد الأفيونيّة، لذا فإنّ فاعليته في أفضل مستوياتها عند استعماله لمن يعانون من إدمان الأكل، غير أنّ لاستخدامها بهذه الصّورة بمنزلة دواء مزدوج العديد من التحذيرات، ومنها:
    • لا يُستخدم في حال أنّ المصاب قد عانى أو يعاني من فقد الشهيّة العُصابيّ، أو النّهام العُصابيّ، أو ارتفاع ضغط الدم، أو التشنّجات.
    • لا يُؤخَذ لمن يعانون من إدمان المواد الأفيونيّة، أو يُعالَجون من إدمان الكحول، أو من يتناولون دواء البوبروبيون وحده.
    • قد يزيد من الأفكار والتصرّفات الانتحاريّة.
  • دواء الفنترمايت مع التوبيراميت، هو خليط بين مادتين دوائيّتين، إذ يكبح الفنترمايت الشهية، ويُقلّل التوبيراميت من الشعور بالجوع، ويسبب الإمساك، والدوخة، وجفاف الفم، واختلافًا في طعم الأكل، والخدر في اليدين والقدمين، كما أنّ له بعض التحذيرات التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل العزم على استخدامه؛ وهي:
    • لا يُستخدم لمرضى فرط نشاط الغدّة الدرقيّة، أو مرضى الماء الأزرق في العين، أو من يتناولون الأدوية المضادة للاكتئاب.
    • يجب إعلام الطبيب في أنّ المصاب قد عانى من الإصابة بجلطة قلبيّة مُسبقًا، أو جلطة دماغيّة، أو أيّ أمراض في الكلى، أو اضطراب في نظم القلب.
    • يُمنع استخدامه خلال الحمل، إذ أنّه يُسبّب التشوّهات للجنين.
    • يُمنع استخدامه للمرضعات.
  • أدوية أخرى؛ وهي: البنزفيتامين، وداي إيثيل بروبيون، والفينديميترازين، التي وافقت هيئة الغذاء والدواء على استخدامه لمدةٍ زمنيّة لا تتجاوز 12 أسبوعًا فقط، وجميعهم يقلّلون من الشعور بالجوع، ويساعدون في الشعور أسرع بالشبع، غير أنّه لا يُعطَى لمرضى القلب، أو ممن يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أو فرط الغدة الدرقيّة، أو المياه الزرقاء في العين.


فاعلية علاجات معروفة للتخسيس

اشتُهِرَت بعض الأدوية والعلاجات بدورها الكبير في التخفيف من الوزن والتخسيس، ومن أشهرها ما يأتي:

  • مستخلص نبتة الغارسينيا، التي أصبحت معروفة للغاية في السنوات الأخيرة، غير أنّ فاعليّتها بسيطة للغاية مقارنة بما يُنشر عنها في وسائل الإعلام، إذ إنّها قد تُخفّض من الوزن ما يُقارب كيلو غرامًا واحدًا فقط خلال بضعة أسابيع.[٢]
  • الكافيين، الذي ارتبط برفع معدّل الأيض في الجسم، والمساعدة في كبح الشهيّة، والتخلّص من السوائل المحتبسة في الجسم، غير أنّ ما يحصل حقيقًة بعد مدة من استعماله هو أنّ الجسم يتعوّد على وجوده، ويقلّ تأثيره لذلك، وليس هناك من داعٍ إلى تناوله على شكل مكمّلات غذائيّة أو حبوب، ويُكتفى بشرب القهوة والشاي الأخضر، اللذان يحتويان على كمية مناسبة من الكافيين.[٥][٢]
  • خل التفاح، الذي يرد ذكره منذ القدم في وصفات تخفيف الوزن والتخسيس، لكنّ تأثيره قليل مقارنةً بما يُشتهر عنه، كما أنّ حموضته عالية للغاية مما قد يضرّ بالجسم، إضافة إلى تعارض استخدامه مع بعض العلاجات والأدوية؛ كالأنسولين، ومُدرّات البول.[٦]


أسباب صعوبة التخسيس للسيدات

يعاني الكثير من الأشخاص عامّة والنساء خاصّة من صعوبة إنقاص الوزن، وبالرغم من تجربة العديد من الحميات والتمارين الرياضية، قد لا يُلاحَظ تأثير ذلك في التخسيس، وفي ما يأتي مجموعة من الأسباب التي تحول دون إنقاص الوزن الزائد:[٧]

  • تناول النوع الخاطئ من الأطعمة، إذ قد يُخدَع كثير من الناس بالملصقات الموضوعة على مختلف الأطعمة في المتجر، فبعضها يُكتَب عليه قليلُ الدسم أو خالٍ من الدسم أو يدّعي بأنّه طعام صحيً، لكن للأسف هذه الخيارات سيئة غالبًا، والسبب في ذلك أنّ نزع الدهون من الطعام دون استبدال مُغذّيات أخرى به، يترك عند الفرد شعورًا بالجوع، فيتناول المزيد من الطعام لإشباع هذا الشعور.
  • المعاناة من مشاكل في الغدة الدرقية، قد يختلّ التوازن الهرموني في الجسم، عدا عن المشاكل المرضيّة التي تحدث بسبب ذلك، فقد يحدث خلل في الهرمونات التي تتعلق بالأيض؛ مثل: هرمونات T3 وT4 التي تفرزها الغدة الدرقية، وتوجد مجموعة من الأعراض التي تدلّ على مشاكل قصور الغدة الدرقية؛ مثل:
    • الإرهاق.
    • جفاف البشرة والشعر.
    • الإمساك.
    • ضعف العضلات وعدم الراحة.
  • ممارسة النوع الخاطئ من التمارين، فقد لا يُلاحظ الفرد أيّ تحسّن حتى بعد قضاء مدة طويلة في النوادي الرياضيّة، ويعزى السبب إلى التّركيز على تمارين الحركة معتدلة الشدّة، ورغم فائدتها الكبيرة لـصحة القلب، غير أنّ خسارة الوزن بشكل فعّال تُنفّذ عن طريق التمارين الشاقة.


نصائح للتخسيس

ثمّة بعض النصائح البسيطة والأمور التي تؤخذ بعين الاعتبار للمساعدة في خسارة الوزن والتخسيس، ومنها:[٨][٩]

  • عدم تفويت وجبة الإفطار، حتى لو كانت بسيطة وخفيفة.
  • زيادة كميتَي الخضروات والفواكه المُتناولة خلال اليوم.
  • إغلاق المطبخ ليلًا.
  • شرب كميات كافيّة من الماء.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، التي تساعد في الهضم والشعور بالشبع.


المراجع

  1. "Prescription weight-loss drugs", www.mayoclinic.org,Sept. 18, 2018، Retrieved 3-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Kris Gunnars (January 21, 2017), "12 Popular Weight Loss Pills and Supplements Reviewed"، www.healthline.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Denise Mann (Nov. 08, 2019), "5 FDA-Approved Prescription Weight Loss Pills That Really Work"، www.thehealthy.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  4. "Prescription Medications to Treat Overweight and Obesity", www.niddk.nih.gov,July 2016، Retrieved 3-12-2019. Edited.
  5. Lisa Lillien (August 14, 2019), "Can Caffeine Help You Lose Weight?"، www.verywellfit.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  6. Katherine Zeratsky (May 16, 2018), "Drinking apple cider vinegar for weight loss seems far-fetched. Does it work?"، www.mayoclinic.org, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  7. Kissairis Munoz (January 14, 2018), "9 Reasons Why Women Struggle to Lose Weight + Solutions"، draxe.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  8. Kathleen M. Zelman, "10 Ways to Lose Weight Without Dieting"، www.webmd.com, Retrieved 3-12-2019. Edited.
  9. "12 tips to help you lose weight on the 12-week plan", www.nhs.uk,5 December 2016، Retrieved 3-12-2019. Edited.