شكل الجنين في الشهر الخامس من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٤٣ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
شكل الجنين في الشهر الخامس من الحمل

الحمل

يحدث الحمل عند تخصيب الحيوان المنوي للبويضة بعد إطلاقها من المبيض خلال عملية الإباضة، ثم تنتقل البويضة المخصبة من المبيض إلى الرحم، حيث يحدث انغراس الجنين، وينتج عن الانغراس الناجح حدوث الحمل. وفي المعدل يستغرق الحمل الكامل مدة 40 أسبوعًا، وتمتلك النساء الحوامل اللاتي يحصلن على تشخيص مبكر للحمل ورعاية خلاله فرصةً أعلى لحمل صحي وولادة طفل سليم، وتُعد معرفة ما هو متوقع خلال الحمل مهمةً لمراقبة صحة الجنين وصحة الأم الحامل.[١]


شكل الجنين في الشهر الخامس من الحمل

يمتد الشهر الخامس من الحمل من الأسبوع 18 حتى الأسبوع 22، وترافقه تغيرات عديدة تطرأ على كل من الجنين والمرأة الحامل، ومن هذه التغيرات التي تطرأ على الجنين ما يأتي:[٢]

  • الأسبوع الثامن عشر: يكون طول الجنين في الأسبوع الثامن عشر من الحمل ما يقارب 14 سم، ويزن ما يقارب 210 جرام، ويكون بحجم حبة ثمرة الفليفلة، ويمكن رؤية أوعية الجنين الدموية من خلال جلده الرقيق، وتكون الأذنان قد استقرتا في موقعهما النهائي، أما بالنسبة للرئتين فتبدأ أصغر تفرعات المجاري الهوائية التي تسمى القصيبات الهوائية بالتشكل على أطراف القصبات، وعلى أطراف هذه القصيبات تبدأ الحويصلات الهوائية بالظهور، ومع حلول وقت ولادة الجنين تكون هذه الحويصلات الهوائية مرتبطةً بأوعية دموية صغيرة تسمح بتبادل الأكسجين مع الدم لتزويد مختلف أنسجة وأعضاء الجسم به. وفي الأجنة الإناث يكون الرحم وقنوات فالوب قد تشكلت واستقرت في أماكنها، أما في الأجنة الذكور فتكون أعضاؤه التناسلية ملحوظةً، لكن قد يصعب تحديدها من خلال السونار، وفي هذه المرحلة من الحمل يكون الجنين قادرًا على التثاؤب، بالإضافة إلى بدء تكوين المَيَالين -هو غطاء يحمي الخلايا العصبية-.[٣][٤]
  • الأسبوع التاسع عشر: يكون الجنين في هذا الأسبوع بحجم حبة الطماطم، ويزن ما يقارب 246 جرامًا وطوله 15 سم، ويبدأ شعره في هذا الأسبوع بالظهور على فروة رأسه، وتكون الذراعان والساقان متناسبةً في طولها مع بعضها البعض ومع باقي جسم الجنين، وتبدأ طبقة حماية شمعية بالتشكل على جلد الجنين لوقايته من التوغل داخل السائل الأمنيوسي في الرحم، وفي ما يتعلق بتطور الجنين الحسيّ فيبدأ الدماغ بتحديد مواقع متخصصة للشم، والتذوق، والسمع، والرؤية، بالإضافة إلى اللمس.[٥]
  • الأسبوع العشرون: يُعد الأسبوع العشرون منتصف فترة الحمل، وفي هذا الأسبوع يكون الطفل بطول 25 سم تقريبًا وبوزن 327 جرامًا تقريبًا، ويبدأ قياس طوله من الرأس إلى أصابع القدمين بدلًا من مقدمة رأسه إلى دبره كما في الأشهر السابقة. وتبدأ براعم التذوق لدى الجنين بالعمل، حيث تبدأ بنقل إشارات التذوق إلى الدماغ، كما أن الجنين يقوم بابتلاع جزيئات الطعام الذي تأكله الأم، والذي مر خلال الدم وإلى السائل الأمنيوسي. كما تبدأ الحواجب بالتشكل في هذا الأسبوع، ويبدأ النسيج الغضروفي بالتحول إلى العظم، ويبدأ الهيكل العظمي بالتصلب، كما يبدأ نخاع العظم بتصنيع خلايا الدم الحمراء. أما بالنسبة للجهاز التناسلي فتبدأ البويضات بالتشكل عند الإناث، كما تنزل الخصية إلى مكانها عند الذكور، ويمكن في هذه المرحلة معرفة جنس الجنين.[٦][٧]
  • الأسبوع الحادي والعشرون: يقارب طول الجنين في هذا الأسبوع 27 سم ويكون وزنه حوالي 400 جرام؛ أي حجمه بحجم حبة الجزر، وتصبح بصمة الجنين في هذه المرحلة من الحمل دائمةً، كما يبدأ بالركل والرفس، وفي هذا الأسبوع تكون حواجب الجنين قد اكتملت، وتفتقر القزحية خلف جفونه إلى وجود صبغة فيها في هذا الأسبوع.[٨]
  • الأسبوع الثاني والعشرون: في هذا الأسبوع يكون طول الجنين 28 سم تقريبًا ويزن حوالي 467 جرامًا، ويمكن في هذه المرحلة الاستماع إلى الأصوات الآتية من الأم، مثل صوت تنفسها ودقات قلبها بالإضافة إلى صوت هضمها، ويغطي شعر ناعم جلد الجنين ويكون جلده متجعدًا، ويبقى كذلك إلى حين تراكم طبقة الدهون أسفل الجلد.[٩]


أعراض الحمل في الشهر الخامس

إلى جانب التغييرات التي تطرأ على الجنين خلال فترة الشهر الخامس من الحمل يوجد العديد من التغييرات التي تحصل للأم الحامل، ومنها:[١٠]

  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بألم في الظهر.
  • حرقة المعدة.
  • انتفاخ في القدمين والكاحلين.
  • الصداع.
  • الانتفاخ.
  • ظهور علامات تمدد على الجلد.
  • طفح جلدي.
  • ظهور بعض البقع أو حب الشباب.


الفحوصات في الشهر الخامس من الحمل

عادةً ما تقوم النساء الحوامل بمراجعة الطبيب مرةً واحدةً شهريًا، كما يمكن للنساء اللواتي يعانين من مشاكل صحية أو يترافق حملهن مع عوامل خطورة أعلى مراجعة الطبيب أكثر من ذلك، وتُعد هذه المراجعات الفورية مهمةً خلال فترة الحمل لضمان تطور ونمو الجنين صحيًا، بالإضافة إلى تجنب حدوث مضاعفات لدى المرأة الحامل.

وتخضع العديد من النساء لعدة اختبارات خلال الثلث الثاني من الحمل، مثل: فحوصات الدم والبول، وفحص تحمل الجلوكوز، كما يمكن إجراء بعض الفحوصات للمضاعفات التي قد تطرأ على تطور الجنين، بالإضافة إلى فحوصات أخرى بناءً على صحة المرأة الحامل وتاريخها الصحي، ومنها ما يأتي:[١١]

  • فحص دم للتأكد من وجود اضطرابات تشريحية أو كروموسومية، وفي حال كانت نتائج هذا الفحص موجبةً يطلب الطبيب حينها إجراء المزيد من الفحوصات للتأكد من وجود مشاكل جينية قد تعيق نمو الطفل.[١٠]
  • فحص مستويات الألفا فيتو بروتين، وهو فحص يساعد على تقييم احتمالية إصابة الجنين بمشاكل في الأنبوبة العصبية، مثل: تشقق العمود الفقري، والاختلالات في جدار البطن.[٤]
  • مسح تشريحي للجنين، وهو مسح مفصل باستخدام السونار للدماغ والقلب والعظام والوجه والبطن والحبل الشوكي للجنين، وغالبًا ما يتم إجراؤه بين الأسبوع 18 والأسبوع 21، ويوفر هذا المسح صورةً عن الاختلالات الفيزيائية، مثل: الشفة المشقوقة، واختلالات القلب، وخَلَلُ التَّنَسُّجِ الهَيْكَلِيّ القاتل، والتثلثات الكروموسومية، مثل: متلازمة داون، وإدوارد، إلى جانب العديد من الأمراض الأخرى.[٤]
  • فحص سكري الحمل.[١١]
  • فحص بزل السائل الأمنيوسي، لفحص وجود مشاكل جينية.[٤]


نصائح للحامل في الشهر الخامس من الحمل

يمكن بيان بعض التدابير التي تثنصَح الحامل باتباعها للحصول على حمل صحي على النحو الآتي:[١٢]

  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن غني بالعناصر الغذائية جميعها، مثل: الكالسيوم، والحديد، وحمض الفوليك، والفيتامينات، والبروتين.
  • نجنُّب تناول الأطعمة النيئة وغير المطبوخة جيدًا، والحليب غبر المبستر، بالإضافة إلى الحد من تناول الأسماك التي تحتوي على كميات عالية من الزئبق مثل: سمك القرش، وأبو سيف.
  • الحد من تناول الأغذية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، إذ يجب ألا تتجاوز 200 إلى 300 ميلليغرام من الكافيين يوميًا.
  • تجنُّب تناول الأطعمة المقلية والمبهرة، إذ إنها قد تزيد من حرقة المعدة سوءًا.
  • اتباع التدابير الازمة للتخلُّص من التوتر، كممارسة التمارين الرياضية والتأمل.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • تجنب التدخين وتناول المشروبات الكحولية.
  • الحصول على قسط كاف من الراحة والنوم يوميًا.
  • اتباع التدابير الازمة للمحافظة على نظافة الفم.
  • المحافظةعلى الوضعية الصحيحة أثناء الجلوس، وتجنُّب الجلوس أو الوقوف فجأة لأنه قد يتسبب في انخفاض ضغط الدم، الأمر الذي قد يؤدي إلى الإغماء أو الدوخة.
  • تناول الفيتامينات والمكملات التي ينصح بها الطبيب ما قبل الولادة بانتظام، بالإضفافة إلى ضرورة تجنُّب تناول أي دواء دون استشارة الطبيب.
  • تجنُّب رفع أشياء ثقيلة.
  • تناول وجبات صغيرة على فترات منتظمة.
  • المشي وممارسة تمارين كيجل، إذ تساعد هذه على تقوية عضلات الحوض.
  • ارتداء ملابس فضفاضة، وأحذية مسطحة مريحة.


المراجع

  1. "What Do You Want to Know About Pregnancy?", www.healthline.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  2. "How Many Weeks, Months and Trimesters in a Pregnancy?", www.whattoexpect.com,24-9-2018، Retrieved 27-11-2019. Edited.
  3. "Baby development at 18 weeks", www.babycenter.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Your pregnancy at 18 weeks", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-11-2019.
  5. "Baby development at 19 weeks", www.babycenter.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  6. "Baby development at 20 weeks", www.babycenter.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  7. "Your pregnancy at 20 weeks", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-11-2019.
  8. "Baby development at 21 weeks", www.babycenter.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  9. "Baby development at 22 weeks", www.babycenter.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  10. ^ أ ب "What is pregnancy like at 21 weeks?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  11. ^ أ ب "The Importance of Checkups in the Second Trimester", www.healthline.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  12. Shreeja Pillai (28-1-2020), "5 Months Pregnant: Symptoms, Baby Development And Diet Tips"، momjunction, Retrieved 29-4-2020. Edited.