عملية تلقيح صناعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٤ يوليو ٢٠١٨

عملية التلقيح الاصطناعي أو أطفال الأنابيب، هي واحدة من أفضل العمليات التي يمكن أن تُجرى للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة أو مشاكل في الحمل والإنجاب، ولكن يمكن ألّا تكون الحل المناسب في بعض الحالات، فمثلًا يمكن أن يكون العلاج بالجراحة أو بعض العقاقير هو الحل الأنجح، حيثُ إن الطبيب المختص هو من يُحدد ما إذا كان هذا الإجراء هو المناسب أم لا، فإذا قرر الطبيب أن الحل لعلاج العقم عند البعض هو إجراء عملية التلقيح الاصطناعي، فيجب على الزوجين المُقدمين على هذا النوع من العمليات معرفة جميع إيجابياتها وسلبياتها وما هي فرصة نجاحها.

المشاكل التي يستطيع التلقيح الاصطناعي علاجها


  1. انسداد أو حدوث تضرُر في قناتي فالوب، حيث يمكن لهذه المشاكل التي تصيب قنوات فالوب أن تمنع البويضات التي يقوم المبيضان بإنتاجها من الوصول إلى الرحم، فتُجرى عملية التلقيح الاصطناعي بأخذ البويضات من المبيض وزرعها مباشرةً في الرحم.
  2. انخفاض عدد النطاف أو ضعف حركتها، فهي من المشاكل التي تمنع النطفة من تخصيب البويضة، وخلال التلقيح الاصطناعي يتم أخذ عينة من السائل المنوي الخاص بالزوج، ويتم مزجها في المختبر مع البويضات المأخوذة من الزوجة.
  3. العقم غير المفسر، في هذهِ الحالة يصعُب تشخيص سبب العقم إلا في حالة واحدة تقريبًا من أصل خمس حالات عقم. الأزواج الذين يعانون من الإصابة بالعقم غير المفسر قد تنجح معهم عملية التلقيح الاصطناعي إذا لم تنجح أي عملية أخرى.

المضاعفات الرئيسية لعملية التلقيح الاصطناعي


  1. ولادة توأم، وهذا يرتبط ارتباطًا مباشرًا بعملية نقل الأجنة المتعددة خلال عملية نقل الأجنة. ولادة التوائم متعلقة بزيادة خطر فقدان الحمل وزيادة مضاعفات الولادة.
  2. الولادة المبكرة أو ولادة أطفال مصابين بأمراض الأطفال حديثي الولادة كالإصابة ببعض الالتهابات وغيرها.
  3. زيادة خطر آخر وهو زيادة نشاط المبيض أو الإصابة بمتلازمة فرط المبيض، وخاصة إذا تم استخدام هرمون المشيمة البشري HCG)) لتحفير عملية التبويض.
  4. احتمالية تعرّض نسل الذكور إلى الإصابة بخلل في الحيوانات المنوية، إذا كان العقم متعلقًا بخلل في تكون المني.
  5. لا يوجد تغير على الأداء السلوكي والاجتماعي والعاطفي عند الأطفال الذين ولدوا بعملية التلقيح الاصطناعي.
  6. إصابة بعض السيدات بالاكتئاب بعد القيام باختبارات حمل سلبية بعد إجراء عمليات التلقيح الصناعي.

دورة عملية التلقيح الاصطناعي


  • القيام بفحص وتحضير الزوجين.
  • تنشيط عمل المبيض.
  • تجميع البويضات.
  • القيام بتخصيب البويضات في المختبر، ثم زرع البويضات، والحيوانات المنوية والأجنة.
  • نقل الأجنة إلى الأم.

ملاحظة: في حال انتهى العلاج دون حدوث الحمل، ستقوم اللجنة الخاصة بالتوليد بفحص المشكلة، فقد تكون المشكلة من الفريق المسؤول عن الحالة المعنية، حيث تقوم اللجنة بتقييم الحالة لتقديم الإرشاد المناسب بشأن الخطوات التي تم اتباعها والخطوات التي  يجب إتباعها، لهذا الغرض تجرى مقابلة شخصية مع الزوجين.