ما هي أمراض الغدة النخامية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٥ ، ٥ مايو ٢٠١٩

الغدة النّخامية

الغدّة النّخاميّة هي غدّة صغيرة موجودة في الرّأس، وتعدّ الغدة النخامية واحدةً من الغدد الصمّاء؛ كونها تنتج الهرمونات التي تتحكّم بالغدد الأخرى والعديد من وظائف الجسم بما فيها النّمو، وتتكوّن الغدّة النخامية من الغدّة النّخامية الأماميّة والخلفيّة، فالغدّة النخامية الأمامية تقع في الجزء الأمامي من الغدة النخامية، وتفرز هرموناتٍ تؤثّر على النّمو، والتطوّر الجنسي، وتصبّغ الجلد، ووظائف الغدّة الدّرقية، ووظيفة قشرة الكظرية، أمّا الغدّة النّخامية الخلفية فتقع في الجزء الخلفي من الغدّة النخامية، وتفرز هرمون الأوكسيتوسين الذي يزيد من تقلّصات الرّحم، وهرمون مضادّات البول، ممّا يزيد من امتصاص الماء عن طريق أنابيب الكلية.[١]


أمراض الغدة النخامية

يمكن أن تصيب الغدّة النخامية أمراض واضطرابات عديدة، منها:[٢]

  • أورام الغدة النخامية: في الغالب تكون أورام الغدة النخامية غير سرطانية، إلّا أنّها تتداخل في كثيرٍ من الأحيان مع إطلاق الهرمونات، كما يمكن للورم الضّغط على مناطق أخرى من الدّماغ، ممّا يؤدّي إلى اضطراباتٍ في الرّؤية، أو الصّداع.
  • قصور الغدة النخامية: هذه الحالة تسبّب إنتاج الغدّة النخامية كميّةً قليةً من الهرمونات، أو عدم إنتاج الهرمونات، وهذا يمكن أن يؤثّر على النّمو، أو وظيفة الجهاز التّناسلي.[٢]
  • فرط برولاكتين الدم: هو ناتج عن ورم في الغدة النّخامية، ممّا يمنع تنظيم إنتاج البرولاكتين، كما يمكن أن يسبّب إنتاج حليب الثّدي خارج فترة الحمل، وغياب فترات الدّورة الشّهرية لدى النّساء، كما قد يسبّب انخفاض الدّافع الجنسي، وضعف الانتصاب عند الرّجال.[٣]
  • متلازمة ضمور الغدة النخامية، أو متلازمة سيلا الفارغة: السيلا هي منطقة مجوّفة في عظم الجمجمة تحمل الغدّة النّخامية، كما يوجد غشاء يُدعى سيلاي فوق الغدّة النخامية، وفي حال وجود فتحة في هذا الغشاء فقد يضغط السّائل النخاعي على الغدة النخامية، ويجعلها تبدو كما لو كانت السيلا فارغةً عند عرضها خلال إجراء التّصوير بالرّنين المغناطيسي.[٣]
  • ورم قحفي بلعومي: هذا الورم يحدث بصورة شائعة عند الأطفال والمراهقين، لكنه يحدث أيضًا لدى البالغين فوق سنّ 50 عامًا، وقد يضغط على الغدة النّخامية، ممّا يسبّب قصور الغدّة النّخامية، والصّداع، واضطراباتٍ في الرّؤية، وتأخّر النّمو.[٣]
  • قصور الغدة الكظرية: هو حالة نادرة قد تكون ناجمةً عن خلل وظيفي في الغدّة النّخامية، كما يعدّ انخفاض إنتاج هرمون الغدّة النّخامية الكظريّة السّبب الجذري لقصور الغدة الكظرية الثانوية، كما أنّ هذا الهرمون يحفّز القشرة الكظرية لإنتاج الكورتيزول، وفي حال النّقص في إنتاج هذا الهرمون بسبب تلف الغدّة النخامية أو ورم في الغدّة النخامية أو لأي سببٍ آخر فلا يحدث تحفيز إنتاج الكورتيزول.[٣]
  • متلازمة كوشينج: هي داء ناتج عن ورم في الغدة النّخاميّة، يسبّب السّمنة في الجذع، مع وجود أذرع وأرجل رفيعة، ووجه كبير مستدير، وجلد رفيع، وخطوط ورديّة على البطن، وضعف عضليّ، وهشاشة العظام، وارتفاع السكّر في الدّم، وارتفاع ضغط الدّم.[٣]
  • متلازمة نيلسون: هذه المتلازمة قد تحدث عند إزالة الغدد الكظرية كجزءٍ من علاج متلازمة كوشينج، ممّا قد يسبّب فقدان هرمونات الغدّة النّخامية الأخرى، كما يمكن أن تسبّب سواد الجلد؛ بسبب زيادة إنتاج الميلانين.[٣]


هرمونات الغدة النخامية

تُنتج الغدة النخامية العديد من الهرمونات، منها:[٤]

  • هرمون قشر الكظر.
  • هرمون منشّط للغدّة الدّرقية.
  • هرمون اللوتين.
  • هرمون محفّز للجريب.
  • البرولاكتين.
  • هرمون النمو.
  • هرمون مضادّ للبول.
  • الأوكسيتوسين.


المراجع

  1. "Medical Illustrations", www.medicinenet.com, Retrieved 26/4/2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jill Seladi-Schulman, PhD (June 11, 2018 ), "Pituitary Gland Overview"، www.healthline.com, Retrieved 26/4/2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Pituitary Disorders", labtestsonline.org, Retrieved 26/4/2019. Edited.
  4. "Your hormones", www.pituitary.org.uk, Retrieved 26/4/2019. Edited.