ما هي أمراض الغدة النخامية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٣٠ يونيو ٢٠٢٠
ما هي أمراض الغدة النخامية

الغدة النخامية

يحتوي جسم الإنسان على مجموعة من الغدد الصَّماء، ومهمَّتها إفراز الهرمونات التي تُعدّ بمنزلة رسائل كيميائيَّة تنظِّم العديد من العمليَّات الرئيسة في الجسم، وتُصنّف الغدة النخاميَّة جزءًا من جهاز الغدد الصمَّاء؛ وهي عقدة بيضاوية الشكل لا يتجاوز حجمها حجم بذرة البازلاء، وتوجد خلف الأنف بالقرب من الجانب السُّفلي للدماغ، فهي ترتبط بالغدة تحت المهاد بواسطة الأوعية الدمويَّة والألياف العصبيَّة. وتتمثل الوظيفة الأساسيَّة للغدة النخاميَّة في إفراز الهرمونات المتنوَّعة، والتي يؤثِّر بعضها في عمل الغدد والأعضاء الأخرى؛ كالأعضاء التناسليَّة، والغدة الدرقيَّة، والغدة الكظريَّة، وغيرها، ولأنَّها تشارك في العديد من العمليات في الجسم؛ يُطلق على الغدة النخاميَّة أحيانًا اسم الغدة الرئيسة.[١][٢]

تُقسّم الغدة النخاميَّة قسمين: النخاميَّة الأماميَّة؛ وهو الجزء الذي يمثِّل الفص الأمامي من الغدة، ويُفرِز العديد من الهرمونات المهمَّة؛ مثل: هرمون البرولاكتين -يُشار إليه أيضًا باسم هرمون الحليب-، وهرمون النمو، والهرمون المنشِّط للجسم الأصفر (LH)، والهرمون المنشِّط للدرقيَّة (TSH)، والهرمون المنشط للحوصلة (FSH)، والهرمون المُوجِّه لقشر الكظر (ACTH)، أمَّا النخاميَّة الخلفيَّة؛ فهي تمثِّل الفص الخلفي من الغدَّة النخامية، وهي الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الأوكسايتوسين، والهرمون المضاد لإدرار البول (ADH).[٢]


ما أمراض الغدة النخامية؟

تتعرَّض الغدة النخاميَّة لبعض الأمراض التي تصدر عنها زيادة إفراز هرمونات الغدة أو نقص إفرازها، وفي هذا القسم توضيح لعدد من أبرز الأمراض والمشاكل المُتعلقة بالغدة النخاميَّة، والأعراض المُصاحبه لها.[٣]


متلازمة كوشينغ

تحدث الإصابة بمتلازمة كوشينغ (Cushing's syndrome) نتيجة وجود كميَّات كبيرة من هرمون الكورتيزول في الجسم، فيظهر عدد من الأعراض على المُصاب؛ مثل: نمو كتلة أو سنام دهني بين الكتفين، إلى جانب ملاحظة استدارة الوجه، وظهور علامات تمدُّد الجلد الورديَّة أو الأرجوانية، وهذه العلامات مُميِّزة للاضطراب، والتي تُصاحب إفراز الجسم لكميَّات كبيرة من هرمون الكورتيزول، وأحد أسباب متلازمة كوشينغ الإصابة بورم في الغدة النخامية المُسبِّب لزيادة إفراز الهرمون الموجه لقشر الكظر، وإلى جانب هذه الأعراض يوجد عدد من العلامات الأخرى التي قد تظهر على المرضى، والتي تختلف من حالة لأخرى اعتمادًا على درجة ارتفاع الكورتيزول في الجسم، ومنها الآتي:[٤]

  • ترقُّق الجلد وهشاشته، وسهولة تعرُّضِه للكدمات.
  • ظهور حب الشباب.
  • بطء تعافي المصابين بالجروح، ولسعات الحشرات، والعدوى.
  • عدم انتظام الدورة الشهريَّة، أو غيابها عند المرأة، أو زيادة سمك شعر الوجه لديها.
  • نقص الرغبة الجنسيَّة، أو ضعف الخصوبة، أو المُعاناة من ضعف الانتصاب عند الرجال.
  • الإصابة بالصداع.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطراب النمو عند الأطفال.
  • زيادة تصبغات الجلد.
  • ضعف العضلات.
  • الشعور بالإعياء الشديد.
  • ضعف العظام؛ ممَّا يؤدي إلى سهولة تعرُّضها للكسر.
  • الإصابة بالاكتئاب، والقلق، والهياج.

يُعزى سبب حدوث هذه المُشكلة إلى تناول جرعات عالية من أدوية الكورتيكوستيرويدات الفمويَّة لمدة طويلة، أو الاستخدام المتكرِّر لحقن الكورتيكوستيرويدات، بينما يعاني الفرد أحيانًا من مشكلة مرضيَّة معيَّنة تؤدي إلى فرط إنتاج الكورتيزول في الجسم، ومنها:[٤]

  • الإصابة بأورام الغدة النخاميَّة التي تزيد إفراز الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH)، والذي بدوره يحفِّز زيادة إفراز الكورتيزول من الغدة الكظرية.
  • وراثة الجينات التي تزيد من فرصة نمو الأورام في الجسم.
  • الإصابة باضطرابات الغدة الكظرية -الغدة فوق الكلويَّة-؛ كنموّ الأورام غير السرطانيَّة على قشرة الكظريَّة.
  • نمو الأورام التي تُفرِز هرمون (ACTH) بكميَّات كبيرة بصورة غير طبيعية، وقد تنمو هذه الأورام في البنكرياس، أو الرئتين، أو الغدة الدرقيَّة، أو الزعتريَّة.


ضخامة الأطراف

يحدث اضطراب ضخامة الأطراف (Acromegaly) بسبب إنتاج الجسم كميَّات كبيرة من هرمون النمو (GH)؛ وهو الهرمون الذي تُفرِزه الغُدة النخاميَّة في الحالة الطبيعيَّة للسيطرة على نمو الجسم، ويُسفر عن ارتفاع مستويات هرمون النمو بصورة واضحة عند البالغين ظهور عدد من الأعراض التي تختلف بصورة كبيرة من شخص لآخر، وفي الآتي ذكر بعض منها:[٥]

  • تغيُّرات العِظام؛ التي تشمل زيادة حجم عِظام الحاجبين، والفكّ السُّفلية، وجِسر الأنف، وزيادة المسافة بين الأسنان.
  • كثرة التعرُّق، وزيادة قوة رائحة الجلد.
  • زيادة حجم الشفتين، والأنف، واللِّسان.
  • زيادة سمك الجلد وخشونته ودُهنيَّته.
  • زيادة حجم اليدين، والقدمين، وانتفاخهما.
  • زيادة عمق الصوت.
  • ظهور الزوائد الجلديَّة؛ هي أورام صغيرة تكون بلون الجلد عادةً، وقد تصبح أكبر حجمًا أو داكنة أكثر في لونها.
  • الإصابة بمشكلات النظر، أو آلام المفاصل، أو الصداع.

ترتبط معظم حالات الإصابة بهذا الاضطراب بنمو أورام الغدة النخاميَّة غير السرطانيَّة، وفي حالات نادرة جدًّا تحدث ضخامة الأطراف نتيجة ظهور أسباب غير مُتعلقة بأورام النخاميَّة؛ مثل: نمو أورام الغدة تحت المهاد، أو البنكرياس، أو الرئتين، أو أورام الأجزاء الأخرى في منطقة الصدر أو البطن.[٥]


الورم البرولاكتيني

الورم البرولاكتيني أو المعروف أيضًا بالبرولاكتينوما (Prolactinoma) أحد الأورام التي تنمو في الغدة النخاميَّة، ويُنتِج كميَّات كبيرة من هرمون البرولاكتين، وهو الهرمون الذي يؤثر في غُدد الثدي ويسهم في إفراز الحليب في مرحلة الرضاعة. ويُعدّ الورم البرولاكتيني من أكثر أورام الغدَّة النخاميَّة شيوعًا، والذي غالبًا ما يبدو حميدًا غير سرطانيّ، أمَّا عن العلامات التي تَظهر على الشخص نتيجة إصابته بهذا النوع من الأورام فهي مختلفة عند الرجال والنساء، وفي الآتي عدد من الأعراض التي تظهر على النساء في حالة الإصابة بهذا الورم:[٦]

  • غياب الدورة الشهريَّة.
  • الشعور بألم أثناء الجماع، ويُعزى ذلك إلى جفاف المهبل.
  • إفراز الحليب من الثدي بصورة غير طبيعيَّة.
  • انخفاض الرغبة الجنسيَّة.
  • مشكلات في الخصوبة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

أمَّا في حالة الرجال فتظهر مجموعة من أعراض الورم البرولاكتيني، ومنها:[٦]

  • انخفاض الرغبة الجنسيَّة.
  • حدوث مشكلات الانتصاب.
  • إنتاج الحليب من الثدي لكنَّه يحدث في حالات نادرة.


قصور النخامية

يحدث قصور النخامية (Hypopituitarism) في الحالات التي تَعجز فيها الغُدة عن إفراز كميَّات كافيَة من أحد هرموناتها أو أكثر من هرمون، لذا فإنَّ أعراض الإصابة بهذا الاضطراب تختلف من شخص لآخر اعتمادًا على نوع الهرمون الذي تُفرزه الغدة بكميَّات غير كافية في الجسم، فعلى سبيل المثال، في حالة عدم إفراز الهرمون المنشِّط للحوصلة أو الهرمون المنشِّط للجسم الأصفر قد يرافق ذلك حدوث مشكلات في الدورة الشهريَّة، والخصوبة، والوظيفة الجنسيَّة، أمَّا في حالة عدم إنتاج كميَّات كافية من هرمون النمو عند الطفل فإنَّ ذلك قد يرافقه حدوث قصر في قامة الجسم بشكل دائم.[٧]

قد يتوقف إنتاج كميَّات كافية من واحدة أو أكثر من هرمونات النخاميَّة بسبب تعرض الغدة لإصابة أو ضرر، وربما كان ذلك نتيجة الإصابة بعدوى في الدماغ، أو تعرُّض الرأس لإصابة، أو الخضوع لجراحة في الدماغ، وكما هو الحال في العديد من أمراض الغدة النخاميَّة قد يبدو سبب قصور الغُدة متعلقًا بأورام الغدة النخامية، وهي السبب الشائع لهذه المُشكلة، أو الإصابة بأورام الدماغ، أو أورام الغدة تحت المهاد، ومن الأسباب الأخرى لحدوث هذا الاضطراب: مرض السل، والجلطة الدماغيَّة، والعلاج الإشعاعي، وخسارة الدم أثناء الولادة، والتهاب الغدة النخامية ذاتي المناعة، أو الإصابة بداء الساركويد (Sarcoidosis)، وغيرها من المُسبِّبات.[٧]


أورام الغدة النخامية غير الوظيفية

في بعض الحالات تنمو الأورام على الغدة النخاميَّة ولا تشارك في إفراز الهرمونات وتُعرف حينها بالأورام غير الوظيفيَّة، وقد يُسفر عنها ظهور أعراض ناتجة من الضغط الذي يؤثر به الورم في الأنسجة المُحيطة، فيُعاني المُصاب من ضعف البصر أو فقد الرؤية المحيطيَّة، والصداع، أمَّا الأورام كبيرة الحجم والتي يتجاوز قطرها 1 سم؛ فقد تسبِّب نقص إفراز هرمونات الغدَّة النخاميَّة، ويرافق ذلك ظهور عدد من العلامات، ومنها:[٨]

  • الضعف الجسدي.
  • زيادة كميَّة البول.
  • الشعور بالبرد.
  • الإصابة بالتقيؤ والغثيان.
  • حدوث نزول في الوزن أو اكتساب الوزن غير مُبرَّر.
  • اضطرابات الجنسية.
  • غياب الدورة الشهرية أو نقص تكرارها.


نقص هرمون النمو عند البالغين

هو الحالة التي يرافقها نقص إفراز هرمون النمو من الغُدة النخاميَّة، والتي تُعدّ من الاضطرابات الأكثر شيوعًا بين الأطفال، غير أنَّه من المُحتمل ظهورها عند الكبار، وقد يصدر عن نقص هرمون النمو عند البالغين ضعف قوَّة العِظام، فيُصبح الشخص عُرضة لكسور العِظام خاصةً كبار السنّ، والشعور بالتعب، وفقد القدرة على التحمُّل، وزيادة الحساسيَّة تجاه الحرارة أو البرودة، إلى جانب عدد من الأعراض النفسيَّة؛ منها ضعف الذاكرة، وفقد التركيز، والاكتئاب، ونوبات القلق أو الضغط العاطفي.[٩]


مرض السكري الكاذب

يُعرف مرض السكري الكاذب (Diabetes insipidus) بأنَّه أحد الاضطرابات غير الشائعة التي ينتج من الإصابة بها عدم توازن السوائل في الجسم. وقد يرافق هذا الاضطراب ظهور عدد من الأعراض؛ منها: الحاجة المستمرَّة إلى النهوض خلال ساعات الليل للتبوُّل، والشعور بالعطش الشديد، وتفضيل المشروبات الباردة، وإنتاج كميَّات كبيرة من البول المُخفَّف، أمَّا في حالة الأطفال والرضع فإنَّ عددًا من الأعراض قد تظهر عليهم وتدلّ على المُشكلة؛ منها: صعوبة النوم، والحمَّى، وتبليل الفِراش، وزيادة التبوّل في الحفَّاض، والتقيؤ، ونقص الوزن، والإمساك، وتأخر النمو.[١٠]

تحدث هذه المشكلة أحيانًا بسبب تعرُّض الغدة النخاميَّة أو الغدة تحت المهاد لضرر يتسبَّب في اضطراب إنتاج الهرمون المانع لإدرار البول، وأحيانًا يحدث هذا الاضطراب نتيجة وجود خلل في الأنبيبات الكلوية؛ وهي التراكيب التي تُسبِّب إفراز أو إعادة امتصاص الماء، وينتج بسبب هذا الاضطراب خلل في استجابة هذه التراكيب للهرمون المانع لإدرار البول، وقد يُعزى حدوث السكري الكاذب أيضًا إلى تدمير الهرمون المانع لإدرار البول بواسطة الإنزيمات التي تُفرزها المشيمة خلال الحمل، أو ببساطة نتيجة الإكثار من شرب السوائل بكميات مفرطة.[١٠]


مرض العملقة

يُعدّ مرض العملقة (Gigantism) واحدًا من الأمراض نادرة الحدوث، والتي تظهر عند الأطفال في أيْ مرحلة عمريَّة، فتسبِّب زيادة سرعة النموّ بصورة غير طبيعيَّة، وعندها يزداد طول الطفل ليتجاوز أقرانه في الطول، وهو العارض الأساسيّ لهذا الاضطراب، ومن الصِّفات الأخرى التي قد تظهر على الطفل ما يأتي:[١١]

  • زيادة حجم اليدين والقدمين.
  • زيادة سمك أصابع اليدين والقدمين.
  • كثرة التعرُّق.
  • كِبر حجم الرأس.
  • الشعور بالضعف العام.
  • بروز الفكّ.
  • زيادة الشهيَّة للطعام بصورة غير اعتياديَّة.
  • بروز الجبهة.
  • ظهور خشونة ملامح الوجه؛ كزيادة عرض الأنف.
  • تأخر البلوغ.
  • ظهور اضطرابات النظر.

معظم حالات العملقة ناتجة من وجود ورم حميد في الغُدة النخاميَّة، والذي قد يرتبط ظهوره بوجود العوامل الجينيَّة، ومن الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى ظهور العملقة الإصابة بمجموعة من الأمراض الجينية النادرة؛ مثل: متلازمة سوتو (Sotos syndrome)، ومتلازمة ويفر (Weaver syndrome)، ومتلازمة بكوث ودمان (Beckwith-Wiedemann syndrome).[١١].


متلازمة السرج الخالي

تُعرَف متلازمة السرج الخالي (Empty sella syndrome) بأنَّها مجموعة الأعراض المرضية التي يرافقها انكماش الغدة النخاميَّة، أو ظهورها مسطَّحة، وهو ما يسبب عدم القدرة على ملاحظة وجود الغدة خلال تصوير الرنين المغناطيسي (MRI)، بينما يكون السرج التركي (Sella turcica)،وهو الحفرة المركزيَّة الذي يحوي الغدة النخاميَّة في جمجمة الإنسان، مُمتلئًا بالسائل الدماغيّ الشوكيّ المتسرَّب من السائل المُحيط بالدماغ والحبل الشوكي، فيضغط على الغدة النخاميَّة ليبدو سببًا في حدوث انكماش أو تسطُّح الغدة. وفي مُعظم الأحيان لا يرافق هذه المتلازمة ظهور أيَّ أعراض، لكن في حالة ظهورها فتتضمن الإعياء وانخفاض طاقة الجسم، واضطرابات الانتصاب، والصداع، وعدم انتظام الدورة الشهرية، وانخفاض الرغبة الجنسية، وظهور إفرازات الثدي.[١٢]


متلازمة شيهان

تحدث الإصابة بمتلازمة شيهان (Sheehan syndrome) نتيجة تلف الغدة النخاميَّة عند المرأة أثناء الولادة بسبب نقص وصول الأكسجين إلى الغدة النخاميَّة خلال الولادة، وقد يُعزى ذلك إلى شِدة النزيف، أو انخفاض ضغط الدم بحِدَّة، وفي هذه الحالة تعاني الغدة من الضعف وعدم القدرة على إفراز ما يكفي من هرموناتها. وقد تظهر أعراض متلازمة شيهان مباشرةً بعد الولادة، أو تتطوَّر تدريجيًّا خلال شهور أو سنوات بعد الإصابة، بينما يعتمد ظهور الأعراض على مِقدار الضَّرر الذي تعرَّضت له الغدة النخاميَّة؛ ومن هذه الأعراض: زيادة الوزن، وصعوبة تقديم الرضاعة الطبيعيَّة للطفل، وفقد شعر الإبط وشعر العانة، والشعور بألم المفاصل، وعدم انتظام نبض القلب، وانخفاض سكري الدم، وجفاف الجلد، ونقصان الرغبة الجنسيَّة، وانكماش الثدي.[١٣]


كيف يُعالَج المصابون بأمراض الغدة النخامية؟

تُعالج مُعظم حالات أمراض الغدة النخامية بالتخلص من الأورام المُسبِّبة للمشكلة، وفي الآتي ذكر لطرق إزالة هذه الأورام:[١٤]

  • العلاج الجراحي: يبدو الاستئصال لورم الغدة النخاميَّة ضروريًّا في الحالات التي يؤثر فيها الورم بالضغط على العصب البصري، أو في حالة زيادة إنتاج أنواع مُعيَّنة من الهرمونات، ويعتمد نجاح العمليَّة على نوع الورم، وموقعه، وحجمه، ومدى انتشاره. وفي الحقيقة يتوفر نوعان من الجراحات التي تُعتَمَد لعلاج مرضى أورام الغدة النخاميَّة، ومن هذه الطرق:
    • حج القحف (Craniotomy): في هذه الجراحة يُزال الورم من الجزء العُلوي للجمجمة عبر شق جراحي في فروة الرأس، وتُستخدم هذه الطريقة عادةً في حالات الورم الأكثر تعقيدًا أو الأكبر حجمًا.
    • إزالة الورم بالتنظير عبر الأنف: يزيل الجرّاح الورم في الغدة النخاميَّة من خلال الأنف دون عمل شق خارجي، فلا تؤدي هذه التقنية إلى ظهور ندبات واضحة على الجلد، كما أنَّها لا تؤثِّر في الأجزاء الأخرى في الدماغ، لكن تصعب إزالة الأورام كبيرة الحجم عبر الأنف، خاصةً في الحالات التي يغزو فيها الورم أنسجة الدماغ أو الأعصاب القريبة.
  • العلاج الإشعاعي: يلجأ الطبيب إلى الـعلاج الإشعاعي في الحالات التي لا تصبح فيها إزالة كامل ورم الغدة النخاميَّة غير متاحة، وقد يبدو العلاج الإشعاعي خيارًا في الحالات التي لا يمكنها الخضوع للجراحة.[١٥]

وإلى جانب الطرق السابقة يستخدم الطبيب في علاج المصابين بأمراض الغدة النخامية أنواعًا معيَّنة من الأدوية التي يعتمد اختيارها على نوع المرض الذي يعاني منه الشخص، وفي الآتي بعض الأمثلة:

  • متلازمة كوشينج: تُستخدم الأدوية التي تساهم في تقليل إنتاج الهرمون الموجِّه لقشر الكظر من ورم النخاميَّة؛ مثل: حقن دواء باسيريوتيد (Pasireotide)، والذي يوصى به عادةً في حالة عدم نجاح الجراحة.[١٥]
  • تضخم الأطراف: من الأدوية التي تُستخدم في علاج هذا الاضطراب نظائر السوماتوستاتين (Somatostatin)‏؛ فمهمَّة هذه الأدوية كبح إفراز هرمون النمو، وتقليل حجم ورم الغدة النخاميَّة، وتُستخدم أنواع من الأدوية تُعرف بمضادات مستقبل هرمون النمو (Growth hormone-receptor antagonists)؛ وهي الأدوية التي تمنع تأثير الهرمونات في مستقبلاتها، أمَّا ناهضات الدوبامين (Dopamine agonists) فتمنع نمو الورم وإنتاج هرمون النمو؛ لذا تُستخدم أيضًا في حالات تضخم الأطراف.[٥]
  • الورم البرولاكتيني: إذ تدخل في علاج المصاب بهذا الورم ناهضات الدومابين؛ مثل: دواء بروموكريبتين (Bromocriptine)، وكابيرجولين (Cabergoline)؛ والتي مهمتها تقليل إنتاج البرولاكتين من الغدة النخامية.[٦]
  • قصور الغدة النخامية: ذلك عبر تناول الأدوية لاستبدال هرمونات الغدة النخامية التي لا تُفرَز بصورة مناسبة في الجسم.[٧]


المراجع

  1. Jill Seladi-Schulman, "Pituitary Gland Overview"، healthline, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Pituitary Gland", hopkinsmedicine, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  3. "Pituitary gland", healthdirect, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Cushing syndrome", mayoclinic, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Acromegaly", niddk, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "What Is a Prolactinoma?", webmd, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت Gretchen Holm, "Underactive Pituitary Gland (Hypopituitarism)"، healthline, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  8. "Pituitary tumors", mayoclinic, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  9. y Joann Jovinelly, "Growth Hormone Deficiency"، healthline, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Diabetes insipidus", mayoclinic, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  11. ^ أ ب "Gigantism", healthdirect, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  12. "Empty sella syndrome", medlineplus, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  13. Stephanie Watson , "Sheehan Syndrome"، healthline, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  14. "Pituitary tumors", mayoclinic, Retrieved 29-6-2020. Edited.
  15. ^ أ ب "Cushing syndrome", mayoclinic, Retrieved 29-6-2020. Edited.