مظاهر مرض السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٤ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨
مظاهر مرض السرطان

مرض السّرطان

يعدّ مرض السّرطان من أخطر الأمراض في العالم، حيث يعدّ السبب الرئيسي الثاني لأكثر حالات الوفيات في العالم، ويحدث السّرطان عندما تنقسم الخلايا وتتطور بطريقة غير طبيعية، وذلك بسبب التغيّرات التي تحدث في الحمض النووي الذي يُجمع داخل الجينات الموجودة في الخلية، حيث يعطي الحمض النووي الأوامر والتعليمات للخلية لأداء وظائفها، وأي خلل في هذه التعليمات يؤدي إلى توقّف الخلية عن عملها فتصبح الخلية سرطانية.[١]


مظاهر مرض السّرطان

هناك عدة مظاهر تدلّ على الإصابة بالسّرطان مثل:[٢]

  • تغيّرات في الجلد مثل ظهور شامات، أو تغير لون الجلد وظهور بقع، أو وجود تقرّحات لا تلتئم.
  • تغيّر في حجم أو شكل الثدي أو الحلمة، أو تغييرات في نسيج جلد الثدي، وذلك في حالات الإصابة بسرطان الثدي.
  • وجود كتلة على الجلد أو تحته.
  • السّعال المزمن.
  • ألم وصعوبة في التبوّل.
  • الشّعور بعدم الرّاحة بعد تناول الطعام.
  • صعوبة في بلع الطعام.
  • فقدان الشهية.
  • زيادة أو خسارة الوزن بدون سبب.
  • مغص في البطن.
  • تعرّق ليلي .
  • نزيف غير عادي أو إفرازات، بما في ذلك:
    • دم في البول.
    • نزيف مهبلي.
    • دم في البراز.
  • الشّعور بالضّعف والتعب الشديد.


عوامل خطر الإصابة بمرض السّرطان

هناك العديد من العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بمرض السّرطان، مثل:[١]

  • العادات اليومية: هناك بعض أنماط الحياة تزيد من خطر الإصابة بالسّرطان، مثل التّدخين وشرب الكحول، أو التعرّض المفرط لأشعة الشمس، أو السّمنة.
  • العمر: فعند التقدّم بالعمر تضعف الخلايا، وتزيد احتمالية الإصابة بالسّرطان.
  • الوراثة: يمكن نقل الطفرات السّرطانية من جيل إلى آخر.
  • الظّروف الصّحية: هناك عدّة أمراض تسبب مرض السّرطان مثل التهاب القولون التّقرحي.
  • البيئة المحيطة: فالبيئة التي تحتوي على المواد الكيميائية الخطيرة والإشعاعات يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسّرطان.


تشخيص مرض السّرطان

في حال وجود شكوك بالإصابة بمرض السّرطان يجري الطبيب العديد من الفحوصات للتأكّد، ومن هذه الفحوصات:[٣]

  • اختبارات الدم والبول.
  • اختبارات التّصوير التي تسمح للطبيب برؤية أعضاء الجسم الدّاخلية لمعرفة ما إذا كان السّرطان موجودًا، وتشمل فحوصات التّصوير: الأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرّنين المغناطيسي، والموجات فوق الصوتية.
  • أخذ خزعة، وهي عملية يأخذ فيها الطبيب عيّنة صغيرة من الورم ويحلّلها تحت المجهر، لمعرفة فيما إذا كانت هذه العينة سرطانية أم لا.


علاج مرض السّرطان

يمكن الشّفاء من السّرطان تمامًا باستخدام عدّة أنواع من العلاجات، وذلك يعتمد على عمر المرض، ومكان الإصابة، ومن هذه الطّرق:[٣]

  • العلاج الكيميائي: يستخدم هذا العلاج العقاقير الكيميائية القوية التي تدمّر الخلايا السّرطانية.
  • العلاج الإشعاعي: وفيه تستخدم الأشعة ذات الطاقة العالية لقتل الخلايا السّرطانية .
  • الجراحة: إذ يزيل الطبيب الورم من خلال العمل الجراحي.
  • العلاج المناعي: وهو نوع من العلاج البيولوجي الذي يستخدم المواد التي تقوي جهاز المناعة لمساعدة الجسم على محاربة السّرطان والعدوى والأمراض الأخرى.
  • زرع الخلايا الجذعية: في هذه العملية تُزال الخلايا الجذعية من دم المريض أو من نخاع العظم، ثم تُعادُ بعد العلاج الكيميائي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Cancer", mayoclinic, Retrieved 4/12/2018. Edited.
  2. "Symptoms of Cancer", nih, Retrieved 4/12/2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Cancer Overview: Diagnosis and Tests", clevelandclinic, Retrieved 4/12/2018. Edited.