ورم في الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ٩ يوليو ٢٠١٨
ورم في الثدي

الثدي هو من الأعضاء الزوجية في جسم الأنسان، وستخدمه الأنثى لتغذية وإرضاع أطفالها بعد الولادة حيث ان الغدد الموجودة في الثدي هي المسؤولة عن إنتاج الحليب ويخرج هذا الحليب عن طريق ثقوب صغيرة موجودة في الثدي عبر الحلمة الثديية، وقد يتعرض ثدي المرأه لمجموعة من التغيرات أثناء حياتها نتيجة لتغير الهرمونات أو الحمل أو الولادة وهذه كلها تعتبر أمور طبيعية لا تستدعي القلق أو الخوف، ولكن على صعيد آخر قد يصاب الثدي بورم فما هو روم الثدي وكيف يمكن معالجته؟

 

ورم الثدي:


قد يصاب الثدي بعدة أنواع من الكتل كوجود أكياس في الثدي وهي عبارة عن اكياس تتجمع بها السوائل وهي في معظمها تكون حميدة لا تحتاج إلى علاج، وقد يكون هناك الكتل الليفية وهي كتل طبيعية لمن تتجاوز أعمارهم الثلاثون عام ويجب معالجها لانها قد تتحول إلى ورم سرطاني، وقد يصاب الثدي بإلتهابات في الغدد أثناء فترة الرضاعة  وهنا يتم علاجها بالمضادات الحيوية، وقد يصاب الثدي بما يسمى الزوائد اللحمية في قنوات الحليب، والنوع الأكثر خطراً من كتل الثدي هي الاورام السرطانية فما هي وكيف يمكن تمييز أعراضها؟

ورم الثدي أو كما هو متداول سرطان الثدي، هو مرض يصيب النساء بنسبة أعلى من الرجال، وهو عبارة عن نمو خلايا سرطانية من نسيج الثدي كأنسجة الفصوص وأنسجة قناوات الحليب، ويقسم الأطباء ورم الثدي إلى أربعة مراحل كما يلي:

المرحلة الأولى: وهنا يبلغ حجم الورم أقل من 2 سم وتكون الغدد الليمفاوية حت الأبط سليمة لم تتأثر بعد بالسرطان أي لا يوجد بها أية خلايا سرطانية.

المرحلة الثانية: هنا تبدأ الخلايا السرطانية بالإنتشار ويتراوح حجم الورم  من 2 سم إلى 5 سم  وتبدأ الخلايا السرطانية بالوصول إلى الغدد الليمفاوية أسفل الأبط.

المرحلة الثالثة: في هذه المرحله يبدأ الورم بالنمو ليبلغ حجمه أكثر من 5 سم وينتشر في افة المناطق المحيطه بالثدي بما فيها الغدد الليمفاوية.

المرحلة الرابعة: تعتبر من أخطر المراحل حيث يمتد انتشار الخلايا السرطانية لمناطق أكبر في الجسم.

 

أعراض الإصابة بورم بالثدي:


  • حدوث تغير في حجم وملامح الثدي.
  • تسطح في منطقة الجلد التي تغطي الثدي.
  • تجعد الجلد في منطقة الثدي يصاحبه لون أحمر ليصبح مثل قشرة البرتقال.
  • تراجع حلمة الثدي وتسننها.
  • إفراز مادة شفافة أو ذات لون أحمر من حلمة الثدي.
  • ظهور ورم في الثدي.
  • ألم وحكه في الثدي.
  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • قد يؤدي إلى صعوبة بالتنفس وضيق بالصدر وسعال مستمر.
  • حدوث مشاكل بالجهاز الهضمي كالتقيء مصحوب الغثيان والإسهال او الإمساك.

 

التشخيص والعلاج:


على المرأه او الرجل في حال لاحظوا أيو من العوارض السابقه فعليهم بمراجعة الطبيب المختص ليقوم بإجراء الفحوصات اللازمة والتأكد فيما إذا كان الورم سرطان أو كتله من نوع آخر وبناء على نتائج الفحوصات يتحدد نوع العلاج وفي مغظم الحالات يتم إستئصال