10 أطعمة لزيادة الطول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٧ ، ٩ أغسطس ٢٠٢٠
10 أطعمة لزيادة الطول

قصر القامة

إنّنا نسعى بالتأكيد إلى أنّ نبدو بمظهر لائق جدًا، بغض النظر عن الجنس ذكرًا كان أم أنثى، ولعلّ أبرز ما يحقق ذلك هو الطول؛ إذ يرتبط الجمال لدى كثير من الأشخاص بالطّول، ممّا حفّز لدينا البحث عن أساليب وطرق تزيد من الطول، ومن هذه الأساليب النظام الغذائي، فهل يمكن بالفعل لبعض الأغذية أن تزيد من الطّول؟ وما هي؟


ما هي معيقات الطول الطبيعي؟

يتأثر الطول الطبيعي بالعديد من العوامل، ولعلّ من أبرزها العوامل الجينية، ويعتقد العلماء بأنّ التركيب الجيني أو ما يعرف بالحمض النووي يؤثر بنسبة 80% على طول الشخص، فعلى سبيل المثال يكون الأطفال من أبوين طويلي القامة ذو قامات طويلة. [١]

ومن الجدير بالذّكر أنّ النمو يستمر حتى عمر 18 عام، وقبل ذلك فإنّ الطفل أو الرضيع ينمو باستمرار، وذلك عندما تنمو صفائح النمو في عظام الساقين والذراعين، وعندما يتشكل عظم جديد فإنّ العظام تصبح أطول، وعادةً ما ينمو الإنسان سريعًا خلال التسعة شهور الأولى من حياته، وعند بلوغ الطفل عمر 8 سنوات فإنّ النمو يصبح بمعدّل 5.5 سم في السنة الواحدة.

عند دخول الإنسان في مرحلة البلوغ يحدث ما يسمّى طفرة نمو، وبعد ذلك يتوقف الجسم عن زيادة الطول وتتوقف اليدين والقدمين في البداية ثمّ الذراعين والساقين وفي آخر مرحلة يتوقف العمود الفقري عن النمو، وممن الجدير بالذّكر أنّ الإنسان مع تقدّم عمره يبدأ بفقدان طوله تدريجيًا، وفيما يأتي أهم معيقات النمو الطبيعي:[١]

  • الهرمونات: يفرز الجسم العديد من الهرمونات التي تتحكّم بعملية النّمو والطول، وهي هرمونات الغدة الدرقية، وهرمون النمو الذي يُفرز من الغدة النخامية، ويمكن لبعض الحالات المرضية أن تحدّ من إفراز الجسم لهذا الهرمون كنقص هرمون النمو الخلقي، وهي حالة وراثية نادرة الحدوث، تتسبب بزيادة الطول للطفل بنسبة أقلّ من المعدل الطبيعي وببطء، بالإضافة إلى اضطراب الهرمونات الجنسية كالتستوستيرون للذكور والأستروجين للإناث، فيُسبب الخلل في مستوياتهما خللًا في الطول.
  • الجنس: غالبًا ما يكون الذّكور أكثر طولًا من الإناث، وذلك لأنّ الذكور قد تستمر زيادة طولهم إلى فترة أطول من الإناث، وفي المتوسط يزيد الذكور عن الإناث بمعدّل طول 14 سم، وعلى سبيل المثال؛ تشير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأنّ معدّل طول الذكور في الولايات المتحدة الأمريكية 175.2 سم، بينما متوسط طول الإناث 161.5 سم.
  • الحمض النووي: هو العامل الرئيس الذي يحدد طول الإنسان، وقد حدد العلماء ما يزيد عن 700 جين لها علاقة بالطول بعضها يؤثر على نمو العظام وبعضها الآخر يؤثر على إنتاج الهرمونات المتعلقة بالطول، ومن الجدير بالذّكر أنّ الحمض النووي يختلف بين الأشخاص بالاعتماد على أعراقهم، كما أنّ بعض الحالات المرضية تُؤثر على الطول بما فيها؛ متلازمة داون ومتلازمة مارفان.

وينبغي الإشارة إلى أنّ الطول يختلف من شخص لآخر ومن بلد لبلد كما أشرنا أعلاه، فعلى سبيل المثال؛ يبلغ متوسط طول الرجال في مصر170.3 سم، أمّا النساء 158.9 سم، وفي العراق متوسط طول الرجال 165.4 سم أمّا النساء 155.8 سم، ويُعتمد ذلك من خلال تصنيف تعتمده كل بلد على حدّ سواء بالاعتماد على العوامل المؤثرة المذكورة أعلاه.[٢]


10 أطعمة لزيادة الطول

من الجدير بالذّكر أنّ الطول يتعلق بالعوامل الوراثية، كما أنّه لا يمكن للشخص أن يزيد من طوله بعد وصوله للحد الأقصى، لكن يوجد بعض الأغذية التي تُساعد في الحفاظ على الطول كونها تعزز من قوة العظام والمفاصل، وفيما يأتي 10 أطعمة لزيادة الطول:[٣]

  • الخضروات الورقية: تحتوي الخضروات الورقية على كميات كبيرة من فيتامين سي والبوتاسيوم والحديد والمغنيسيوم، بالإضافة إلى فيتامين ك وجميعها من الفيتامينات الضرورية للجسم التي تُحسّن من كثافة العظام، ومن أمثلة هذه الخضروات؛ الملفوف والجرجير والسبانخ واللفت.
  • البيض: يحتوي البيض على البروتين وفيتامين د، وهو فيتامين يزيد من امتصاص الجسم للكالسيوم، ويحافظ على صحة الهيكل العظمي، ويُشار إلى أنّ الأطفال الذين تناولوا مكملات فيتامين د، لوحظ زيادة طولهم على مدار ستة أشهر.
  • الدجاج: يعدّ الدجاج مصدرًا غنيًا بالبروتين ومجموعة من العناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان كفيتامين ب12 ، ب 6 القابل للذوبان في الماء، وحمض التورين وهو أحد الأحماض الأمينية التي تدخل في تكوين وتنظيم العظام، ويحتوي الدجاج على النياسين والفوسفور والسيلينيوم وجميع هذه العناصر تفيد في النمو وزيادة الطول.
  • الفاصولياء: من أكثر الأغذية احتواءً على البروتين هي الفاصولياء، ويشار إلى أنّ البروتينات تزيد من مستويات عامل النمو الشبيه بالأنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم نمو الأطفال، بالإضافة إلى أنّ الفاصولياء تحتوي على الحديد وفيتامين ب الذين يُساعدان في الحماية من الإصابة بفقر الدّم، وهي حالة مرضية تقل فيها كريات الدّم الحمراء وتؤثر تأثيرًا سلبيًا على طول الجسم.
  • اللوز: يحتوي اللوز على الدهون الصحية للجسم والألياف والمنغنيز وفيتامين هـ، وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون ويعمل كمضاد للأكسدة، ويمكن أن يتسبب نقص مستويات فيتامين هـ بتوقف النمو للأطفال.
  • البطاطا الحلوة: من أكثر الفيتامينات التي تعزز صحة العظام فيتامين أ، الذي يوجد بكميات كبيرة في البطاطا الحلوة، وبالإضافة إلى ذلك، تحتوي البطاطا الحلوة على البروبيوتيك التي تعزز صحة الجهاز الهضمي، ونمو البكتيريا الجيدة في الأمعاء، وبالتالي زيادة قدرة الجسم على امتصاص المواد المغذية الضرورية لزيادة طول الجسم.
  • الزبادي: يحتوي الزبادي على البكتيريا النافعة التي تزيد من قوة الجهاز المناعي، وتقلل من الإصابة بالالتهاب، كما أنّها تزيد من طول الأطفال عدا عن احتوائها على العديد من العناصر التي تدخل في عملية التمثيل الغذائي؛ كالكالسيوم والبوتاسيوم.
  • التوت: يتشابه التوت والفراولة بغناه بفيتامين ج، الذي يعزز نمو الخلايا وإصلاح الأنسجة المتضررة، كما أنّه يزيد من إفراز الكولاجين الذي له دور في تحسين صحة وكثافة العظام، وبالتالي زيادة الطول.
  • سمك السّلمون: يعد سمك السلمون من الأسماك الغنية بأحماض الأوميغا 3 الدهنية التي تعد ضرورية لصحة القلب وزيادة الطول والنمو؛ وذلك كونها تزيد من قوة العظام، كما أنّها تعزز النوم لفترات كافية، الذي بدوره يعدّ عاملًا رئيسًا يؤثر على الطول.
  • الكينوا: تعدّ الكينوا نوعًا من أنواع البذور التي تحتوي على البروتين والأحماض الأمينية التسعة الأساسية التي يحتاجها الجسم، كما تحتوي الكينوا على المنغيسيوم الذي يدخل في تشكيل أنسجة العظام والفولات والفوسفور، وجميعها تعزز صحة العظام وتزيد من الطول.


المراجع

  1. ^ أ ب Amanda Barrell (2020-1-16), "What factors influence a person's height?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-7-29. Edited.
  2. Ian Langtree (2017-1-12), "Height Chart of Men and Women in Different Countries"، disabled-world., Retrieved 2020-7-29. Edited.
  3. Natalie Olsen, R.D., L.D., ACSM EP-C (2020-3-9), "11 Foods That Make You Taller"، healthline., Retrieved 2020-7-29. Edited.