فوائد طلع النخيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٦ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد طلع النخيل

طلع النخيل

طلع النَّخيل هو حبوب ذات لون أبيض أو أصفر، ويُعد الطَّلع بداية نمو الثَّمَرة، وقد استُخدم في الطب العربي مُنذُ القِدَم لعلاج العديد من الأمراض والمشاكل الطِّبية، خاصةً مشاكل الخصوبة. ويتم جمع طلع النَّخيل في فصل الرَّبيع من ذَكر الشجرة فقط، ويحتوي على العديد من العناصر الغذائية، مثل: البروتين، والكالسيوم، وفيتامين (ب)، والفسفور، والحديد، كما أنه يحتوي على هرمون أيزوتريتينوين الذي يساهم في تنشيط المبايض، إضافةً إلى احتوائه على مضادات الأكسدة، مثل: فيتامين (ج)، وفيتامين (هـ).[١]


فوائد طلع النخيل

يُقّدَّم طلع النَّخيل الفوائد التالية:[٢][٣]

  • دعم الخصوبة للرجال؛ إذ يُساهم العلاج بطلع النَّخيل في زيادة الخصوبة للرجال، وذلك بزيادة عدد الحيوانات المنوية، وزيادة حركتها بصورة ملحوظة؛ وذلك لاحتوائه على مُركبات شبيهة بالهرمونات التي تدعم الصِّحة الجنسية.
  • زيادة الخصوبة لدى النِّساء وعلاج العُقم والمساعدة في الإنجاب؛ وذلك لاحتوائه على الإستروجين الطبيعي الذي يدعم الصحة الإنجابية.
  • يُساعد في تحسين صحة الدِّماغ ودعم الذَّاكرة.[١]
  • المُساهمة في خفض ضغط الدَّم.[١]
  • مكافحة الالتهابات وترميم الأنسجة التَّالفة.[١]
  • منع نمو الأورام السرطانية.[١]
  • تأخير ظهور التجاعيد وعلامات الشَّيخوخة.[١]
  • دعم وظائف الجهاز الهضمي.[١]
  • تحسين أداء الجهاز العصبي.[١]
  • يُفيد النِّساء بعد انقطاع الطَّمث، فيُقلل الأعراض المُرتبطة بانقطاع الطَّمث، مثل اضطرابات المزاج.[١]
  • دعم صحة المرأة الحامل وتزويدها بالمُغذيات الضَّرورية أثناء الحمل.[١]
  • يُساهم في تخفيف أعراض الاضطرابات النَّفسية والقلق والأرق والاكتئاب، ويُحسِّن المزاج عند مزجه بالعسل والجينسينغ.[١]
  • يُعد مُكمِّلًا غذائيًا طبيعيًّا يُساعد في فتح الشَّهية وتحفيز عملية الأيض.
  • خفض مستوى الكوليسترول في الدم.[١]
  • تزويد الجسم بالطَّاقة الضَّرورية، ويُقلل الشُّعور بالتعب والإرهاق.
  • المحافظة على صحة العظام وعلاج الأمراض المُرتبطة بمشاكل العِظام، فقد استُخدم طلع النخيل في علاج الكُساح، ولين العظام، وهشاشة العظام.
  • علاج التسمُم.[١]
  • إيقاف النَّزيف الدَّاخلي، وذلك بتقوية الشُّعيرات الدّموية في الجسم، خاصةً عند مرضى ارتفاع ضغط الدَّم.[١]
  • العمل على تهدئة توتُر الأعصاب.[١]
  • الحد من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.[١]
  • التقليل من التهابات الأمعاء وقرحة المعدة.
  • علاج الإسهال ومشاكل سوء الهضم.[١]
  • الحفاظ على الأظافر وتقويتها ومنع تكسرها؛ وذلك لاحتوائه على الزِّنك والكالسيوم.[١]
  • الحفاظ على الشعر وتقويته وزيادة كثافته.[١]
  • علاج مشاكل البشرة، مثل: حب الشَّباب، والأكزيما.[١]
  • علاج الصُّداع المُزمن.[١]
  • علاج حالات الإدمان.[١]
  • علاج الرَّبو الحساسية والسُّعال المُصحوب بالبلغم.[١]


فوائد ثمار النَّخيل

ثمار النَّخيل التي يشار إليها بالتَّمر تقدِّم العديد من الفوائد الصِّحية، التي تتضمن ما يلي:[٤]

  • علاج الإمساك: يُساعد تناول التَّمر على تحفيز الأمعاء للحركة، مما يُساعد في علاج الإمساك، ومنع الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي.
  • تحسين صحة القلب: إنّ تناول حفنة يوميًا من التمر يُحسِّن صحة القلب؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تمنع الإصابة بتصلُب الشرايين، ويُزيل الكوليسترول منها، مما يُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدَّموية.
  • تحسين صحة العظام: يُعد التَّمر مصدرًا غنيًا بالنحاس والمغنيسيوم والسيلينيوم والمنغنيز، وهي العناصر الضَّرورية للحفاظ على صحة العِظام، ووقايتها من الإصابة بالهشاشة، كما أنه يحتوي على فيتامين (ك) الضَّروري لاستقلاب العِظام، ويُساعد في تخثُر الدَّم عند الإصابة بالجروح.
  • تنظيم ضغط الدم: يُعد التَّمر مصدرًا غنيًا بالبوتاسيوم الضَّروري لخفض ضغط الدَّم ومنع تكوُن حصى الكِلى.
  • علاج الإسهال: يُساعد التمر في تخفيف حالة الإسهال والتقليل منها.
  • تعزيز صحة الدماغ: يوفِّر التَّمر القدرة على مقاومة الالتهاب والإجهاد التأكسدي في الدماغ، بالتالي تقليل خطر الإصابة بالأمراض التنكُّسية المُرتبطة بالتقدُّم بالعُمر المُرتبطة بالأعصاب والدِّماغ، وإبطاء تقدُم مرض الزهايمر.
  • الوقاية من سرطان القولون: يُساعد التَّمر في تعزيز صحَّة القولون وزيادة نمو البكتيريا المُفيدة، مما يُقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • زيادة الطاقة: يحتوي التَّمر على سُكريات طبيعية تمد الجسم بالطَّاقة اللازمة لأداء أنشطته الحيوية.
  • تعزيز زيادة الوزن: يُساعد استهلاك التَّمر بكمية كبيرة على زيادة الوزن عند الأشخاص الذين يُعانون من النَّحافة الزَّائدة.
  • منع الإصابة بالعشى الليلي: تحدث الإصابة به نتيجة نقص فيتامين (أ)، لذا يُعد تناول التَّمر من الطُرق الوقائية للحماية من الإصابة به، وتخفيف الأعراض للأشخاص المُصابين به.
  • منع الإصابة بالبواسير: خاصةً عند الحوامل، إذ تُعد البواسير من المُضاعفات شائعة الحدوث في فترة الحمل؛ وذلك بسبب نقص الألياف الغذائية.
  • صحة البشرة: يحتوي التّمر على فيتامين (ج) وفيتامين (د)، وهما يساهمان في إعطاء المرونة للجلد، ومكافحة مشاكل البشرة، ومكافحة التجاعيد، ومنع تراكم الميلانين في الجسم.
  • منع تساقط الشعر: إذ يعزز التمر الدورة الدموية في فروة الرأس، ويعزز نمو الشعر.
  • مكافحة الالتهابات: يحتوي التَّمر على مكونات تحارب الالتهاب، ويساعد المغنيسيوم الموجود فيه على دعم الجهاز المناعي.
  • دعم الحمل الصحي: يمد التَّمر المرأة الحامل بالسُّعرات الحرارية والمواد الغذائية الضَّرورية أثناء فترة الحمل، ويساعد في منع الإصابة بالبواسير في هذه الفترة، وتناوله في الشهر الأخير من الحمل يُقوي عضلة الرَّحم ويُسهِّل الولادة.


فوائد زيت النخيل

يُستخرج زيت النّخيل من شجر النَّخيل ويكثر استخدامه في الطَّهي؛ بسبب احتوائه على المُغذيات، مثل: الفيتامينات، والأحماض الدُّهنية، ويُقدِّم هذا الزيت الفوائد الصِّحية التالية:[٥]

  • صحة الدماغ: يحتوي زيت النَّخيل على فيتامين (هـ) الذي يُعد مضادًا قويًا للأكسدة، ويمنع الإصابة بالخَرف، ويُقلل فرصة الإصابة بالسَّكتة الدِّماغية.
  • صحة القلب: يُوفر زيت النَّخيل الحماية من الإصابة بأمراض القلب، وذلك بخفض الكوليسترول الضَّار، وزيادة الكوليسترول الجيد.
  • غني بفيتامين أ: يساعد تناول زيت النَّخيل على رفع مستوى فيتامين (أ) في الجسم للأشخاص الذين لديهم نقص في مستوياته، كما يُساعد الأشخاص المُصابين بالتليُّف الكيسي على امتصاص فيتامين (أ).


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل "palm pollen: properties and proven health benefits", www.alwosta.t, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  2. "Effect of Palm Pollen on Sperm Parameters of Infertile Man", scialert.net, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  3. "Uses and Benefits of Date Palm That Will Surprise You", remedygrove.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  4. Ravi Teja Tadimalla (11-10-2019), "18 Amazing Benefits Of Dates (Khajoor) For Skin, Hair And Health"، www.stylecraze.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  5. Franziska Spritzler (13-1-2017), "Palm Oil: Good or Bad?"، www.healthline.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.