أمراض سوء التغذية والوقاية منها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٢١ يوليو ٢٠٢٠
أمراض سوء التغذية والوقاية منها

سوء التغذية

لعلك سمعت عن مُصطلح سوء التغذية، فماذا يعني؟ وهل يشير دائِمًا إلى انخِفاض الوزن؟ دعنا نخبرك ماذا يعني هذا المُصطلح، وكيف يمكن الوقاية منه.

سوء التغذية (Malnutrition) هو مصطلح تغذوي يُشير إلى عدم حصول الشخص على كميات كافية من العناصر الغذائية أو زيادة استِهلاكها، مما يؤدي إلى حدوث مشكِلات وأمراض خطيرة تُهدد حياة الشخص، ويعرف سوء التغذية الناجم عن عدم توفُر كميات كافية من البروتين والسُعرات الحرارية والمعادن والفيتامينات بـ نقص التغذية، الذي يؤدي إلى انخِفاض الوزن والطول، أو قد ينجم سوء التغذية عن توفّر كميات كبيرة من السُعرات الحرارية والعناصر الغذائية كالبروتينات والدهون، وهو ما يعرف بـ التغذية المُفرظة، التي تُؤدي إلى السُمنة أو زيادة الوزن، ويُمكن أن يُصاحب السُمنة المُفرطة نقص في العناصر الغذائية كالفيتامينات والمعادِن،[١] وفي هذا المقال حديث عن أهم الأمراض المُصاحِبة لسوء التغذية وأعراضها.


ما هي أمراض سوء التغذية؟

من أهم الأمراض التي تحدث نتيجة سوء التغذية ما يأتي:[٢]


مرض السغل

مرض السُغل أو ما يعرف بالضوى أو الوقذ أو القحول (Marasmus) هو من أمراض سوء التغذية الشائِعة التي تُصيب الأطفال والرُضع، يُسبب النقص الحاد في البروتين والطاقة، مما يؤدي إلى فُقدان الوزن والعضلات والدهون في جِسم الطفل، ويُسبب أيضًا الجفاف، ومن أهم أعراضه ما يأتي:[٣]

  • الإسهال المُزمن.
  • الإعاقة الذهنية.
  • الإصابة بالتِهابات الجِهاز التنفُسي.
  • توقُف الطِفل عن النمو.


مرض المجاعة

يعدّ مرض المجاعة (Starvation) أخطر أنواع أمراض سوء التغذية، يحدث بِسبب نقص البروتين والسعرات الحرارية، مما يؤدي إلى نقص كُلي أو جُزئي للعناصِر الغذائية، وتحدث المجاعات نتيجة عدم توفُر الطعام بسبب عوامل عديدة، ومن أهم الأعراض المصاحبة للمجاعة ما يأتي:[٤]

  • التعرُّض للجفاف.
  • الإغماء.
  • انخِفاض معدّل نبضات القلب.
  • الضعف العام في الجِسم.
  • اضطرابات الغُدة الدرقية.
  • آلام في المعدة.
  • انخِفاض ضغط الدم.
  • اضطرابات في درجة حرارة الجِسم.
  • الشعُور بالدوخة باستمرار.
  • الاضطرابات النفسية، بما في ذلك الاكتِئاب واضطرابات ما بعد الصدمة.
  • نقص البوتاسيُوم في الدم.
  • النوبة القلبية.
  • فشل أعضاء الجِسم.
  • متلازمة إعادة التغذية، وهي مجموعة من الحالات المرضية الخطيرة التي تُصيب الأشخاص الذين يُعانون من المجاعات نتيجة إعادة تناول الطعام مرّةً أُخرى، ومن أهم هذه آثار هذه المُتلازمة الأمراض العصبية، وأمراض القلب، وتراكُم السوائِل في الجِسم.


مرض كواشيوركور

مرض كواشيوركور (Kwashiorkor) هو من أمراض سوء التغذية، ينجم عن نقص البروتين والسعرات الحرارية، وهو من الأمراض المُنتشرة في أفريقيا، ويُصيب الأطفال، خاصّةً عند الفِطام من الرضاعّة، وقد يحدث نتيجة اعتماد الطفل بعد الفِطام على الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من الكربوهيدرات، بما في ذلك الأرز، والبطاطا الحلوة، والموز الأخضر، والفاصولياء، ومن أهم أعراض مرض كواشيوركور ما يأتي:[٥]

  • التعب والتهيج والخمول.
  • خلل في الجهاز المناعي يُضعف قدرته على مُهاجمة الأمراض.
  • تراكُم السوائِل في الجِسم.
  • تراكُم الدهون في الكبد.
  • توقُف نمو الطِفل.
  • فقدان كُتلة العضلات.
  • بروز البطن.
  • التغيُر في لون الجلد.


هشاشة العظام

مرض هشاشة العِظام (Osteoporosis) هو من أمراض سوء التغذية نتيجة نقص البروتين في الجِسم، وتحدث هشاشة العِظام نتيجة انخِفاض كُتلة العِظام، مما يزيد خطر الإصابة بالكسور، وبينت دراسة أُجريت في عام 1999 أهمية التغذية الصحية السليمة التي تتضمّن فيتامين (د) والكالسيوم في منع الإصابة بكسور هشاشة العظام وعلاجها،[٦] أما أعراض هذه الحالة فقد لا تظهر عند الشخص في المراحِل الأولية من المرض، ومن أهمّها ما يأتي:[٧]

  • انحناء في الظهر.
  • قصر القامة مع التقدُّم بالعُمر.
  • التعرُّض لكسر في العِظام.
  • الشعور بألم في الظهر نتيحة كسر العِظام أو تآكُلها.


فقر الدم

يعدّ فقر الدم الناتِج عن نقص الحديد (Anemia) من أمراض سوء التغذية، يحدث بسبب نقص معدن الحديد في الجسم، وهو من المعادِن التي تساعِد على تكوين خلايا الدم الحمراء، وعند نقصه يحدث نقص في كُريات الدم الحمراء، بالتالي قلّة إيصال الأكسجين إلى كافة أعضاء الجسم وأنسِجته، ووفقًا لمُنظمة الصحة العالمية يوجد 30% من سُكان العالم مُصابين بفقر الدم الناتِج من نقص الحديد،[٨]، ومن أهم أعراضه ما يأتي:[٩]

  • شحوب البشرة.
  • الشعور بالتعب الشديد والضعف العام في الجِسم.
  • برُودة الأطراف.
  • الصُداع المُستمر.
  • هشاشة الأظافِر.
  • الشعُور بألم في الأسنان.
  • الشعُور بألم في الصدر.
  • اضطراب في نبضات القلب.
  • اضطرابات في التنفُس.
  • الشهية الضعيفة، خاصّة عند الأطفال والرُضّع.
  • الرغبة بتناول مواد غير غذائية، بما في ذلك النشا والأتربة والثلج.


مرض الأسقربوط

يعرف مرض الأسقربوط (Scurvy) بأنّه من أمراض سوء التغذية، ينجم عن نقص فيتامين سي، وهو من الأمراض النادرة التي تُصيب الأطفال بصورة شائعة نتيجة نقص تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي،[١٠] ومن أهم أعراضه المُبكرة التعب العام، وفُقدان الشهية، والكسل، والخمول، وتظهر بعد مُدة تتراوح ما بين 8-12 أسبوعًا من نقص فيتامين سي، أما الأعراض المُتأخرة فتظهر خلال 1-3 أشهر، وتتضمن ما يأتي:[١١]

  • احتِباس السوائِل في الجِسم.
  • ضيق التنفُس.
  • ظهور بُقع حمراء صغيرة ناتِجة عن النزيف تحت الجلد.
  • فقر الدم.
  • الشُعور بألم في العضلات والعِظام.
  • تغيُّر في المزاج العام للشخص والإصابة بالاكتِئاب.
  • حدوث مشكِلات في صحّة الفم، بما في ذلك فُقدان الأسنان أو أمراض اللّثة.
  • البطء في التِئام الجُروح.
  • شعر الجسم يأخذ الشكل اللولبي.


ما أسباب سوء التغذية؟

يُصاب بعض الأشخاص بسوء التغذية بسبب التعرُّض لنقص في العناصِر الغذائِية؛ وذلك نتيجة سوء امتِصاص هذه العناصر أو سوء النظام الغذائي اليومي الذي قد يفتقر إليها، ويحدث ذلك نتيجة عدة عوامِل، أهمها ما يأتي:[١٢]

  • العوامِل الاجتِماعية والجسمانية: أهمُها ما يأتي:
    • إدمان المُخدرات والكحول.
    • تدني الدخل وسوء الأوضاع الاقتِصادية.
    • الوحدة والعُزلة عن الآخرين.
    • مشكِلات في الأسنان، أو أطقُم الأسنان تُسبب صُعوبة تناول الطعام ومضغه.
    • الإعاقات الجسدية، التي تُسبب صعُوبات في أداء المهام اليومية من التنقُل والطهي وتناول الطعام.
    • تدني المعرفة بالتغذية الصحية الكاملة والمُتوازنة.
  • الحالات المرضية: تتضمّن ما يأتي:
    • الإصابة بأمراض اضطرابات الطعام، بما في ذلك فُقدان الشهية.
    • الإصابة بالأمراض النفسية، بما في ذلك الاكتِئاب والفصام.
    • الإصابة بأمراض تؤثر في هضم الطعام وامتِصاص الفيتامنيات والمعادِن، بما في ذلك التهاب القولون التَّقرُحي ومرض كرون.
    • الإصابة بنوع من أنواع السرطان.
    • الإصابة بأمراض الرئة، بما في ذلك مرض الانسِداد الرئوي المُزمن.
    • الإصابة بأمراض الكبد.
    • الإصابة بأمراض الخرف.
  • الأدوية: إنّ الآثار الجانبية لبعض أنواع الأدوية قد تؤدي إلى خطر الإصابة بسوء التغذية، ومن أهم هذه الآثار ما يأتي:
    • الإسهال.
    • الغثيان المُستمر.
    • فُقدان الشهية.


كيف يمكن الوقاية من سوء التغذية؟

من أهم طُرق الوقاية من سُوء التغذية اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كميات ونوعيات مُختلفة من الأطعِمة للحصول على كافة العناصِر الغذائية التي يحتاجُها الجِسم[١٠]، ومن أهم هذه الأطعمة ما يأتي:[١٢]

  • تناول مُنتجات الألبان المُختلفة أو بدائِلها التي تُساعد في أخذ الجسم كفايته من الكالسيوم.
  • تناول أنواع مُختلفة من البروتين، بما في ذلك البروتينات النباتية والحيوانية.
  • تناول أنواع مختلفة من الفاكهة والخُضار.
  • تناول النشويات، بما في ذلك الخُبر، والأرز، والمعكرونة، وغيرها.


من هم الأشخاص المعرضون لسوء التغذية؟

يوجد بعض الأشخاص أكثر عُرضةً للإصابة بسوء التغذية من غيرهم، وهم:[١٠]

  • الأشخاص الذين يُعانون من اضطربات الطعام المزمنة.
  • الأشخاص الذين يُعانون من صُعوبة في امتِصاص المعادِن والفيتامنيات المهمّة للجِسم.
  • كبار السِن، خاصّةً الذين يتعالجون في المُستشفيات أو المقيمين في دور الرعاية.
  • الأشخاص الذين يُعانون من أمراض مُعينة.
  • الذين يُعانون من مشكِلات في التنقُلات ومشكِلات اقتِصادية.
  • الأشخاص الذين يعيشون في البُلدان النامية التي تفتقر إلى الموارد وسُبل الحياة الكريمة.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "Malnutrition: Definition, Symptoms and Treatment", healthline, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  2. "Undernutrition", msdmanuals, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  3. "What You Should Know About Marasmus", healthline, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  4. "How Long Can You Live Without Food?", healthline, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  5. "Kwashiorkor", dermnetnz, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  6. "[Malnutrition and osteoporosis"], pubmed, Retrieved 14-7-2020. Edited.
  7. "Osteoporosis", mayoclinic, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  8. "Nutritional Deficiencies (Malnutrition)", healthline, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  9. "Iron deficiency anemia", mayoclinic, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Malnutrition: What you need to know", medicalnewstoday, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  11. "Everything you need to know about scurvy", medicalnewstoday, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  12. ^ أ ب "Malnutrition", nhs, Retrieved 26-6-2020. Edited.