فوائد الخيار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٢٢ أبريل ٢٠٢٠
فوائد الخيار

الخيار

يُعدّ الخيار من أحد أنواع النباتات المتسلقة التي تنتمي إلى الفصيلة القرعية، ويُزرع هذا النوع من النباتات إلى جانب الجدران، أو على أعمدة مغروسة في الأرض، وأصل زراعة الخيار مناطق جنوب شرق أسيا، وله الكثير من الاستخدامات؛ فهو يستخدَم في تحضير بعض من وصفات الطعام، ويدخل في تصنيع بعض المستحضرات التجميلية وغيرها.[١]

كما أن الخيار يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة، وكذلك بعض المركبات النباتية ومضادات الأكسدة التي قد تساعد في علاج ومنع بعض الحالات المرضية، والخيار منخفض السعرات الحرارية، ويحتوي على كمية جيدة من الماء، والألياف القابلة للذوبان، ممّا يجعلها مثالية لتعزيز الترطيب البشرة، والمساعدة في فقدان الوزن.[٢]

 

فوائد الخيار

من أهم الفوائد الصحية للخيار ما يأتي:[٣]

  • يقي من الإصابة بالإمساك، يحدّ من تعرّض الشخص لمشكلة الإمساك، كما أنّه يساعد في الحماية من الإصابة بمرض سرطان القولون؛ لأنّ الخيار يحتوي على نسب قليلة من السّعرات الحرارية في تركيبته، إذ إنّ كل 100 غرام من الخيار تتضمن 15 سعرة حرارية، كما أن الخيار يخلو من الكوليسترول والدهون المشبعة في تركيبته، لكنّ قشور الخيار تتضمن الألياف النباتية في تركيبتها، وبنسب عالية جدًا.
  • يمنع ظهور علامات تقدم السن، كما أنّه يقي الجلد من التعرض للأمراض؛ لأنّ الخيار يحتوي في تركيبته على العديد من الفيتامينات؛ مثل: فيتامين ج، و ب3، و ب5، و ب6.
  • يخفّض مستوى ضغط الدم في الجسم، ويحافظ على معدل ضربات القلب؛ لأنّه يتضمن نسبًا عالية من البوتاسيوم والصوديوم، فكلّ 100 غرام يتضمن 147 مليغرامًا من عنصر البوتاسيوم.
  • يصفّي الدم من السموم المتركمة، ويساعد في إدرار البول، ويعالج آلام الرأس الشديدة.
  • يقي الشخص من الإصابة بمرض الزهايمر، بسبب أنّه غنيّ بالنحاس الذي يساعد في صنع النواقل العصبية، التي تسهم في الوقاية من ألزهايمر، وتقليل المضاعفات الناتجة منه وتأخير تقدّم المرض وتطوّره.
  • الترطيب، يتكوّن معظم الخيار من الماء، بالإضافة إلى عدد من الكهارل المهمة؛ مما يجعله خيارًا مناسبًا لتجنب الإصابة بالجفاف خلال أيام الصيف الحارة أو بعد الإنتهاء من التمارين الرياضية، ويُضاف مع النعناع إلى مياه الشرب من أجل تحفيز النَّفس على استهلاكه بكميات أكبر، ومن المهم المحافظة على رطوبة الجسم من أجل المحافظة على الحفاظ على سلامة الأمعاء، ومنع الإصابة بالإمساك، وتجنب حصى الكلى.[٤]
  • صحة العظام، تناول كميات أكبر من فيتامين K له أثر في الحفاظ على صحة العظام ومنع تكسرها، ويحتوي كوب واحد من الخيار على 8.5 ميكرو غرام منه، وينصح مكتب المكملات الغذائية بأن تحصل النساء اللواتي تزيد أعمارهن على 19 عامًا على 90 ميكرو غرامًا من فيتامين K يوميًا، وأن يحصل الرجال على 120 ميكرو غرامًا، ويدخل فيتامين K في تعزيز قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، ويساعد مع الكالسيوم في تحسين صحة العظام.[٤]
  • السرطان، ينتمي الخيار إلى فصيلة القرعيات، ويحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية المهمة، وتتمثل فائدتها في الوقاية من مرض السرطان عبر منع تكاثر خلاياه والبقاء حية، وحاليًا لا يتوفر أيّ علاج يحمي من السرطان ينتمي إلى القرعيات، لكنّ الأبحاث المخبرية تبشّر بنتائج جيدة مع الحاجة إلى المزيد من الاختبارات للتأكد من نتائجها المضادة للأورام.[٤]
  • صحة القلب والأوعية الدموية، تشجّع جمعية القلب الأمريكية على استهلاك كميات أكبر من الألياف؛ لقدرتها على منع تراكم الكولسترول، والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المترتبة على ذلك، والخيار واحد من الأغذية الغنية بالألياف -خاصةً قشوره-، كما يحتوي على البوتاسيوم والمغنيسيوم، وتنصح جمعية القلب الأمريكية بالتقليل من استهلاك الصوديوم والزيادة من استهلاك البوتاسيوم؛ لتجنب الإصابة بارتفاع ضغط الدم، كما يساعد الخيار في الوقاية من تصلب الشرايين.[٤]
  • مرض السكري، أكّد الباحثون قدرة الخيار على التحكم بمرض السكري والوقاية منه، وتحتوي القرعيات على مادة تُعرَف باسم Cucurbita ficifolia، وتتمثل وظيفتها في تقليل ارتفاع السكر في الدم، وأظهرت الدراسات التي أُجرِيت على الفئران قدرة قشور الخيار على التحكم بأعراض مرض السكر لدى الفئران، ويعزى ذلك إلى تحفيز الخصائص الموجودة في الخيار لقدرة الجسم على إنتاج الأنسولين، وتنظيم عملية التمثيل الغذائية للهرمونات الرئيسة التي تتحكم بمستويَي السكر في الدم والجليكوجين الكبدي.[٤]
  • الجلد، إذ إنّه يمتلك فوائد مضادة للالتهابات، وللحصول على هذه الفوائد يُطبّق مباشرةً على الجلد، ويمتاز بقدرته على تهدئة الجلد ومنع تهيجه، وعلاج الالتهابات الموجودة هناك، كما يقلل من حدة حروق أشعة الشمس، وتطبيقه على العينين له أهمية في التقليل من انتفاخهما الصباحي، ويُستخدَم من خلال عصره وتطبيقه على البشرة لنصف ساعة ثم شطفه، وينفع ذلك في شدّ الجلد وتنظيف مسمامه، أو من خلال مزج كميات متساوية من عصير الخيار والزبادي وتطبيق المزيج على الوجه لعلاج البشرة الجافة، والرؤوس السوداء.[٤]
  • إنعاش الفم، يحتوي الخيار على مواد كيميائية قادرة على قتل البكتيريا الموجودة في الفم والمتسببة في رائحة الفم الكريهة، ويُستخدَم من خلال وضع شريحة من الخيار في الفم، واستخدام اللسان في تثبيتها على سطح الفم لنصف دقيقة.[٥]


فوائد الخيار للبشرة

يحتوي الخيار على 96% من الماء، ممّا يجعله إضافة مرطّبة إلى العلاجات الجلدية، إضافة إلى كونه آمنًا للبشرة الحساسة؛ بسبب افتقاره إلى المكونات التي يحتمل أن تسبب حساسية. وفي ما يأتي عدد من أهم فوائد الخيار للبشرة:[٦]

  • تبريد البشرة المتهيجة، فهو يعقّم مسام البشرة ويغلقها؛ ذلك بإحضار حبة كبيرة من الخيار، وتقطيعها، ثم وضعها في الخلاط الكهربائي، وهرسها جيدًا، وبعد ذلك يُطبّق هذا المهروس على البشرة مباشرةً وتركه مدة نصف ساعة على البشرة، وبعد ذلك تغسل البشرة بالماء البارد.[٧]
  • ترطيب البشرة -الجافة خاصة-، وتقليل مظهر الهالات السوداء، كما أنّه يعالج حروق الشمس؛ ذلك من خلال إحضار كمية من عصير الخيار، ومزجه باللبن أو الحليب كامل الدسم، وبعد ذلك يطبّق هذا المزيج على البشرة مباشرةً، ويُترَك مدة ربع ساعة، وبعدها تغسل البشرة بالماء البارد للحصول على أفضل النتائج.[٧]
  • توحيد لون البشرة وتفتيحها، ذلك من خلال مزج كمية متساوية من عصير الخيار وعصير الليمون جيدًا، وبعدها يُطبّق هذا المزيج على البشرة مع عدم الاقتراب من منطقتَي العينين والشفتين، وترك هذا المزيج على البشرة مدة ربع ساعة، ثم تُشطَف البشرة بالماء البارد، ويفضّل تكرار هذه العملية أكثر من مرة لتحقيق أفضل النتائج.[٧]

 

فوائد الخيار للشعر

يُصنّف الخيار من الخضروات التي لها العديد من الفوائد سواء أكانت الصّحية أم الغذائية؛ ذلك لما يتضمنه الخيار في تركيبته من معادن وفيتامينات، ويعزّز قوة الشعر، والمحافظة على نموه بشكل صحي ومثالي، كما أنّ الخيار يتضمن عنصر الكبريت والسيلكون في تركيبته، واللذان يقيان الشعر من التعرّض لمشكلة التساقط،[٣]، ومن ضمن هذه الطرق التي تساعد في الحفاظ على صحة الشعر ما يأتي:[٨]:

  • المقادير:
    • ربع خيارة مقشّرة.
    • بيضة.
    • أربع ملاعق كبيرة من زيت الزيتون.
  • الطريقة:
    • هرس الخيار بواسطة الخلاط.
    • خلط الخيار بالبيض والزيت في وعاء صغير.
    • تدليك الخليط في أنحاء الشعر وفروة الرأس جميعها، وتدلّك فروة الرأس بلطف.
    • ترك الخليط على الشعر مدة 10 دقائق، ثم غسله جيدًا بالماء.


فوائد الخيار للنقرس

يحدث النقرس عندما يصبح مستوى حمض اليوريك في الدم مرتفعًا، ممّا يؤدي إلى تراكم بلورات حمض اليوريك في المفاصل، فحمض اليوريك يأتي من تكسّر مواد تسمى البيورينات، والتي توجد في العديد من الأطعمة، لذلك جزء من علاج النقرس يتبع حمية منخفضة البيورين وشرب الكثير من الماء. ويؤدي الخيار دورًا مهمًا في مكافحة النقرس بسبب أنّ:[٩]

  • الخيار منخفض للغاية في البيورينات، ويحتوي على 7.3 مليغرام فقط من البيورينات في كل 100 غرام من الخيار، مقارنة بالأطعمة عالية البيورين فتحتوي على أكثر من 200 ملليغرام من البيورينات في كل 100 غرام، ونتيجة ذلك الخيار مثالي لنظام غذائي منخفض البيورين ومنع نوبات النقرس.
  • محتوى الماء العالي في الخيار، فالماء يعين على طرد حمض اليوريك من الجسم، ونتيجة ذلك يساعد إدراج الماء والإكثار منه في منع تراكم حمض اليوريك الذي يسبب أعراض النقرس.


فوائد الخيار للحامل

فوائد الخيار للحامل متعددة، ومن أبرزها الآتي:[١٠]

  • يحتوي على فيتامين ك؛ فهو عنصر غذائي أساسي لعظام قوية وصحية، بالإضافة إلى فيتامينات ب المركبة للقلب والدماغ، ويتضمن الحديد وحمض الفوليك والمغنيسيوم.
  • يمنع الجفاف؛ لأنّه يمتلك كمية كبيرة من الماء.
  • يعزّز من مرونة الجلد، خاصة للمرأة الحامل في الأشهر الثلاثة الأولى، إذ يُنصح بتناول كمية من الخيار لزيادة كمية الكولاجين، وزيادة مرونة الجلد.
  • يمنع التورّم واحتباس السوائل؛ فهو مدرّ للبول، ويزيل التورم في الجسم أيضًا.
  • يحسّن المزاج؛ لاحتوائه على فيتامينات ب الموجودة في الخيار، التي تُعدّ جيدة للدماغ، وتعزز الحالة المزاجية.
  • تطوير الجنين؛ إذ يحتوي الخيار على فيتامين ج، و ب1، و ب2، و ب3، وحمض الفوليك، والزنك، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، وكلّها عناصر أساسية لنمو الجنين.
  • يمنع الإمساك، وهو مشكلة شائعة أثناء الحمل.


القيمة الغذائية للخيار

يُعدّ الخيار من الأطعمة القليلة بالسعرات الحرارية، والطاقة منخفضة السعرات الحرارية، لكنّها ذات قيمة غذائية عالية، ويحتوي كل 300 غرام من الخيار غير المقشّر على:[١١]

مقدار القيمة الغذائية العنصر الغذائي
25 السعرات الحرارية
11 غم الدهون
2 غم الألياف
2 غم البروتين
13% البوتاسيوم
14% فيتامين ج
12% المنغنيز
62% فيتامين ك
10% المغنيسيوم


كما يحتوي على نسب عالية من الماء، إذ يشكّل 96 ٪ من مكوّناته، ويُنصح بتناول الخيار غير المقشّر من أجل الحصول على أقصى فائدة ممكنة منه.

المراجع

  1. Patrizia Sebastian (10-8-2010), "Cucumber (Cucumis sativus) and melon (C. melo) have numerous wild relatives in Asia and Australia, and the sister species of melon is from Australia"، www.encyclopedia.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  2. Rachael Link (19-5-2019), "7 Health Benefits of Eating Cucumber"، www.healthline.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "36 Applications For Cucumbers That Are Astonishing – #12 Is Really Interesting!", www.seenox.org, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Megan Ware (5-1-2018), "How to get the health benefits of cucumber"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  5. Tina Williamson, "10 Amazing Benefits of Cucumbers You May Not Know"، www.lifehack.org, Retrieved 11-10-2019. Edited.
  6. Jennifer Still (28-5-2019), "Face Masks to Body Lotions: 12 Ways to Use Cucumber for Your Skin"، www.healthline.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت Christine Wyman (19-9-2019), "Top 9 DIY Cucumber Face Masks For Radiant Skin"، wildaboutbeauty.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  8. "Cucumber Conditioner Hair Mask Recipe", www.yourbeautyblog.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  9. Matthew Lee, "Cucumbers for Gout"، www.livestrong.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  10. Mahak Arora (20-7-2019), "Eating Cucumber during Pregnancy"، parenting.firstcry.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  11. Rachael Link (19-5-2017), "7 Health Benefits of Eating Cucumber"، www.healthline.com, Retrieved 11-10-2019. Edited.