فوائد حبوب اللقاح للنساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٠ ، ٩ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد حبوب اللقاح للنساء

حبوب اللقاح

تُعرف حبوب اللقاح أو حبوب لقاح نحل العسل (Honey Bee Pollen) بأنَّها واحدة من أجزاء النباتات المزهرة، التي تحتوي على الخلايا التناسليَّة الذكورية في النبات، الغنيَّة بالفيتامينات والمعادن، والإنزيمات، والأحماض الأمينية، وهي بذلك قد توفر العديد من الفوائد لصحة الجسم. وتجدر الإشارة إلى اختلاف مكوِّنات حبوب اللقاح اعتمادًا على نوع النبات الذي أُخِذت منه، وهذا يأخذنا إلى التعرف على آلية جمع حبوب اللقاح، فالحصول على حبوب اللقاح يتم بحصاد النباتات المزهرة بواسطة الآلات، أو بأخذه من النحل الذي يجمع حبوب اللقاح أثناء بحثه عن رحيق الأزهار،[١] ,بالاعتماد على بعض البيانات الحديثة، توفِّر مستعمرة النحل الواحدة 7 كيلوغرامات من حبوب اللقاح في السنة الواحدة، وتصل كمية حبوب اللقاح المأخوذة من مستعمرة النحل الواحدة إلى ما يقارب 50-250 غرام في اليوم الواحد.[٢]


ما هي فوائد حبوب اللقاح للنساء؟

من أبرز الفوائد التي يُمكن للنساء الاستفادة منها بتناول حبوب اللقاح، تخفيف الأعراض المُصاحبة لسنّ اليأس، ففي دراسة أجريت في ألمانيا ونُشِرت في عام 2015، تضمنَّت مجموعة من النتائج، منها:[٢]

  • وُجِد بأنَّ العسل وحبوب لقاح النحل تُساهم في تحسين مشكلات وأعراض سنّ اليأس في المرضى المُصابين بسرطان الثدي، والذين يخضعون للعلاج المضاد للهرمونات.
  • اقترح الباحثون إمكانيَّة استخدام حبوب لقاح النحل والعسل للسيطرة على الأعراض بعد سنّ اليأس في حالة عدم استجابة المرأة للعلاجات البديلة الأخرى.
  • لاحظ الباحثون بأنَّ فلافونيدات (Flavonoids) الموجودة في حبوب اللقاح والعسل تساهم في الوقاية من سرطان الثدي، وهو ما يدعم فكرة استخدام هذه المنتجات في حالة النساء اللواتي تظهر عليهنّ أعراض ومشكلات سنّ اليأس، مع وجود تاريخ للإصابة بسرطان الثدي أو عدم وجوده.

وإلى جانب تخفيف أعراض سن اليأس، توصلت إحدى الدراسات إلى أنَّ 65% من النساء اللواتي تناولن مكملات حبوب اللقاح كانت لديهنّ أعراض الهبات الساخنة أقل مقارنة بأخريات، إلى جانب تحسُّن النوم، وتقليل الهياج والعصبيَّة، وتحسين المزاج وطاقة الجسم، وتخفيف ألم المفاصل.[٣]

ومن الناحية الجمالية، يُمكن للمرأة الاستفادة من فوائد حبوب اللقاح في جوانب عِدة، منها:[٤]

  • تخفيف ظهور علامات التقدم بالعمر على الجلد، سواءً باستخدامه مباشرة على الجلد أو تناوله، فهو يساعد على تنعيم البشرة، وجعلها صحيَّة أكثر.
  • تخفيف مشكلات التهاب الجلد الناتجة عن اضطراب الجهاز المناعي، فهو يساهم في تنظيم وتوازن الجهاز المناعي في الجسم.
  • إزالة حب الشباب والندبات، وعلاج جفاف الجلد وزيادة الترطيب، ويُمكن تحقيق ذلك بعمل قناع الوجه المكوَّن من نصف حبة من الأفوكادو، وملعقة كبيرة من العسل الخام، وربع ملعقة من الحليب كامل الدسم، وملعقتين كبيرتين من حبوب اللقاح، ويفضل استخدام حبوب اللقاح بعد نقعه بالماء ليلة كاملة، إذْ تمزج المكوِّنات في الخلاط وتوضع على الوجه، وتترك مدة 20 دقيقة قبل غسلها بالماء الدافيء.
  • الحفاظ على جمال وصحة الشعر، يُمكن تناول ملعقة كبيرة من حبوب اللقاح يوميًّا للحصول على الفعاليَّة الكاملة في تحسين صحة الشعر.


هل يمكن استخدام حبوب اللقاح خلال الحمل والرضاعة؟

يجب على المرأة تجنب استخدام حبوب اللقاح خلال الحمل والرضاعة، فلا توجد معلومات كافية حول إمكانية انتقال حبوب اللقاح في حليب الأم، أو إلحاقها الضَّرر بالطفل الرضيع أو الجنين في رحم المرأة الحامل، بينما توجد بعض المخاوف حول احتمالية تسبُّب حبوب اللقاح بتحفيز انقباض عضلات الرحم عند المرأة الحامل.[٥]


فوائد أخرى لحبوب اللقاح

فإلى جانب دوره في تخفيف أعراض سن اليأس، ثمَّة مجموعه من الفوائد الأخرى يُمكن الحصول بتناول حبوب اللقاح، منها ما يأتي:

  • تعزيز المناعة في الجسم، فقد اقترحت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات وجود علاقة تربط استخدام حبوب اللقاح وتحفيز الاستجابة المناعية للطحال، ولكن لكونها أجريت على الحيوانات لا يزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات السريرة لضمان فاعليتها.[٦][٧]
  • تحفيز شفاء الجروح، إذْ تحمل حبوب اللقاح خصائص مضادة للبكتيريا، والتي تساعد على إعادة تكوين النسيج التالف.[٧]
  • تقليل الالتهاب، يُمكن استخدام حبوب اللقاح لتخفيف الالتهاب لاحتوائها على العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي يُعتَقد بأنَّها تحمل خصائص مضادة للالتهاب، وقد نشرت مراجعة لمقال توضح بأنَّ حبوب اللقاح تعمل على منع نشاط الإنزيمات المسؤولة عن تحفيز عملية الالتهاب.[٧][٨]
  • احتمالية خفض مستويات الكولسترول في الدم، وبالتالي تقليل فرصة الإصابة بأمراض القلب، ففي إحدى الدراسات الحيوانيَّة، وُجِد أنَّ مستخلص حبوب لقاح النحل يُمكنه خفض مستويات الكولسترول، خاصةً الكولسترول الضار (LDL)، وقد تساهم مضادات الأكسدة أيضًا في حماية الدهون من التأكسد والتراكم في الأوعية الدموية، والذي بدوره يحدّ من تدفق الدم في الوعاء الدموي، وارتفاع خطورة الإصابة بأمراض القلب، ولكن لكونها أجريت على الحيوانات لا يزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات السريرة لضمان فاعليتها..
  • احتمالية تعزيز وظائف الكبد وحمايته من المواد الضارة، وعلى الرغم من توفُّر عدد من الدراسات التي أثبتت ذلك، فإنَّ الدراسات البشرية التي تدرس تأثير حبوب اللقاح على الكبد محدودة، ويتطلب الأمر إجراء مزيد من الدراسات البشرية لإثبات ذلك.


القيمة الغذائية لحبوب اللقاح

يمكن الحصول على العديد من الفوائد بتناول حبوب اللقاح، وذلك بفضل احتوائه على عدد من العناصر الغذائية، وفي الآتي توضيح لنسب مجموعه من العناصر الغذائية الموجوده في حبوب اللقاح:[٢]

  • 30% كربوهيدرات قابلة للهضم.
  • 26% سكر.
  • 23% بروتين، منه 10% مكون من الأحماض الأمينيَّة الأساسيَّة.
  • 5% من الدهنيات، ويتضمن ذلك الأحماض الدهنيَّة الأساسيَّة.
  • 2% مركبات الفينول.
  • 1.6% معادن، مثل الكالسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، والنحاس، والزنك، والسيلينيوم، والحديد.
  • 0.6% أحماض، وفيتامينات ذائبة في الماء مثل؛ فيتامين سي، وفيتامين ب1، ب2، ب6.
  • 0.1% فيتامينات ذائبة في الدهون، مثل فيتامين A، و E، و D.


كيف يمكن أن أستخدم حبوب اللقاح؟

يُنصَح بالاعتدال في تناول حبوب اللقاح وعدم المبالغة في الكميَّة عند البدء باستخدامه، لذا يوصى بتناول كمية لا تتجاوز ربع ملعقة صغيرة في المرة الواحدة، بينما يُمكن زيادة هذه الكمية تدريجيًّا لتصبح ملعقة كبيرة واحدة في اليوم. وفي الحقيقة، يوجد العديد من الطرق لاستخدام حبوب اللقاح وتناولها، في الآتي بعض من هذه الطرق:[٧] 

  • وضع حبوب اللقاح مع الجرانولا أو الشوكولاته الداكنة المصنَّعة في المنزل.
  • إضافة حبوب اللقاح على بعض الأطعمة الزبادي، أو الشوفان، أو بودينق الشيا، أو السموذي.
  • إضافته إلى الماء الدافيء، وتركه 2-3 ساعات، ويُمكن تطبيق هذه الطريقة باستخدام الحليب، أو عصير الفواكه والخضروات.[٢]

ومن الجدير بالذكر أنَّ نكهة حبوب اللقاح تعتمد بشكل أساسي على نوع الزهرة التي أتت منها، ولكنها غالبًا ما تكون حلوة المذاق، وتحمل القليل من المرارة ونكهة الزهور.[٧]


المراجع

  1. "Bee Pollen", healthlibrary.brighamandwomens, Retrieved 2020-09-06. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Christine Ruggeri (2020-02-24), "Top 8 Bee Pollen Benefits (No. 7 Is Remarkable)", draxe, Retrieved 2020-09-06. Edited.
  3. "Femal, a herbal remedy made from pollen extracts ", pubmed.ncbi.nlm.nih, 2005-05-07, Retrieved 2020-09-06. Edited.
  4. Angela Ysseldyk, "How to Use Bee Pollen for Glowing, Radiant Skin", bee-pollen-buzz, Retrieved 2020-09-06. Edited.
  5. Cerner Multum (2019-09-22), "Bee pollen", drugs, Retrieved 2020-09-06. Edited.
  6. "[Effect of bee pollen on development of immune organ of animal"], pubmed.ncbi.nlm.nih, 2005-10-29, Retrieved 2020-09-06. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج STEFANI SASSOS (2020-05-24), "All of the Nutrition Facts, Health Benefits, and Risks of Taking Bee Pollen", goodhousekeeping, Retrieved 2020-09-06. Edited.
  8. "Bee Pollen: Chemical Composition and Therapeutic Application", ncbi, Retrieved 2020-09-06. Edited.